عباس: استئناف التنسيق مع إسرائيل مشروط بإزالة الإجراءات في الحرم المقدسي

عباس: استئناف التنسيق مع إسرائيل مشروط بإزالة الإجراءات في الحرم المقدسي

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في مطلع اجتماع للقيادة الفلسطينية في مقر الرئاسة في رام الله، اليوم الثلاثاء، إن استئناف "العلاقات الثنائية" مع إسرائيل مشروط بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه في المسجد الأقصى والقدس المحتلة قبل الرابع عشر من تموز/يوليو الجاري.

وقال عباس"ما لم تعد الأمور إلى ما كانت عليه قبل 14 من تموز/يوليو، لن تكون هناك أي تغييرات" في إشارة إلى إجراءات الاحتلال الاسرائيلي عند مداخل الأقصى.

وأضاف "كل ما استجد من إجراءات إسرائيلية على أرض الواقع منذ ذلك التاريخ إلى يومنا هذا يفترض أن يزول وأن ينتهي، عند ذلك تعود الأمور إلى طبيعتها في القدس، ثم نستكمل عملنا بعد ذلك في ما يتعلق بالعلاقات الثنائية بيننا وبينهم".

وكان عباس اعلن مساء الجمعة الماضي تجميد الاتصالات مع إسرائيل إلى حين إلغاء إجراءاتها في المسجد الأقصى.

واعتبر الرئيس الفلسطيني، الثلاثاء، أن "ما قررناه هو تجميد التنسيق الأمني وهذا قائم، والدفاع عن المقدسات وهذا قائم، ونريد أن ندرس ماذا جرى منذ ذلك اليوم إلى يومنا هذا لنرى ماذا سنفعل".

وكان من المقرر أن تعقد القيادة الفلسطينية اجتماعها الأربعاء، ولكنها قامت بتقديمه من أجل بحث الأوضاع.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية