استثناء حماس والجهاد من مشاورات المجلس الوطني الفلسطيني

استثناء حماس والجهاد من مشاورات المجلس الوطني الفلسطيني
صورة توضيحية

صرح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، اليوم الأحد، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، سيستثني كل من حركة المقاومة الإسلامية "حماس، وحركة الجهاد الإسلامي من مشاورات عقد المجلس الوطني الفلسطيني.

وذكر مجدلاني في تصريحات صحافية له أن المشاورات ستقتصر على فصائل منظمة التحرير ومن هو خارج المنظمة لن يشارك فيها أو في اجتماعات المجلس الوطني.

وأشار مجدلاني إلى أن الاتجاه هو عقد المجلس الوطني قبل منتصف الشهر المقبل وذلك في مدينة رام الله وبيروت عبر تقنية الربط التلفزيوني.

وكان الرئيس محمود عباس ترأس مساء أمس في مقر الرئاسة في مدينة رام الله اجتماعا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ركز على بحث عقد المجلس الوطني.

وأصدرت اللجنة عقب الاجتماع بيانا جاء فيه أنها قررت مواصلة المشاورات بين القوى المختلفة بشأن عقد المجلس الوطني "بأسرع وقت مُمكن".

وجاء اجتماع اللجنة التنفيذية بعد أن كانت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أوصت الأسبوع الماضي بعقد جلسة للمجلس الوطني لانتخاب لجنة تنفيذية ومجلس مركزي للمنظمة.

في المقابل، رفضت حركة حماس التوجه لعقد المجلس الوطني من دون توافق، وقال المتحدث باسم حماس، حازم قاسم، في بيان سابق إن "عقد المجلس الوطني قبل تجديده يعني عدم تمثيله سوى بقيادة حركة فتح".

وأضاف أن "قرارته (المجلس الوطني) ستكون فاقدة المضمون الوطني وغير مُلزِمة لأحد".

والمجلس الوطني عقد آخر مرة عام 1996، ويمثل أعلى سلطة للشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، وهو بمنزلة برلمان منظمة التحرير.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019