أبو مرزوق: لا حديث عن صفقة جديدة قبل الالتزام بـ"الوفاء للأحرار"

أبو مرزوق: لا حديث عن صفقة جديدة قبل الالتزام بـ"الوفاء للأحرار"
(أ.ف.ب.)

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق، إنه لا يمكن الحديث عن صفقة تبادل قبل إطلاق سراح محرري صفقة الوفاء للأحرار.

وأكد أبو مرزوق الذي وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة على رأس وفد من قيادات حركة حماس في الشتات، أنه من غير المعقول الحديث عن صفقة جديدة في ظل عدم التزام الاحتلال الإسرائيلي بالاتفاقيات التي وقعت بالقاهرة.

وأوضح القيادي في حماس، أن مصر أبدت استعدادها لتخفيف الحصار المفروض على غزة وفق التفاهمات الأخيرة.

وقال أبو مرزوق: "مستعدون لحل اللجنة الإدارية في حال أُلغيت كافة الإجراءات بحق غزة".

وكشف النقاب عن أن السلطات المصرية أبلغت وفد حماس أنها لا تملك معلومات حول مصير المختطفين الأربعة.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أعلنت أسر أورون شاؤول أثناء تصديها للاجتياح البري شرق مدينة غزة في تموز /يوليو 2014، فيما اختفت آثار هدار غولدين في الأول من آب/ أغسطس 2014 شرق مدينة رفح، وتقول إسرائيل أنهما قتلا.

وعرضت الكتائب القسام قبل أشهر صور أربعة إسرائيليين وهم 4 عسكريين، اثنين منهما هما الضابط غولدين، والجندي آرون وهما من أصول أجنبية، وأفراهام منغيستو من أصول أثيوبية، وهاشم السيد وهو عربي من النقب، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

وتطالب حركة حماس بإطلاق سراح جميع الأسرى الذين أطلق سراحهم في صفقة شاليط وأعيد اعتقالهم بعد اختطاف وقتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في حزيران/يونيو من العام 2014.

يذكر في هذا السياق أن نادي الأسير الفلسطيني كان قد أفاد في منتصف حزيران/يونيو الماضي أن الاحتلال الاسرائيلي لا زال منذ ثلاث سنوات يعتقل نحو (70) أسيرا من محرري صفقة 'وفاء الأحرار' التي نُفذت عام 2011.

ووصل أبو مرزوق إلى القاهرة مساء السبت على رأس وفد من قادة الحركة، في زيارة تستغرق عدة أيام.

ويضم الوفد الذي قدِم من إسطنبول ستة قادة من حركة حماس، وكان في استقبالهم ممثلون من إحدى "الجهات السيادية"، التي أشرفت على إنهاء إجراءات وصولهم.

ومن المقرر أن يلتقي الوفد عددا من المسئولين المصريين لبحث تطورات الأوضاع بفلسطين.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وصل إلى القاهرة على رأس وفد رفيع المستوى من قيادة الحركة في الداخل والخارج.

وتعد هذه الزيارة الأولى لهنية بعد انتخابه رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس خلفاً لخالد مشعل.

وذكرت الحركة في بيان مقتضب لها أن الزيارة تستهدف "لقاء المسؤولين المصريين".

وبينت أن الوفد سيبحث العديد من القضايا المهمة وخاصة العلاقات الثنائية مع مصر وسبل تطويرها وتعزيز التفاهمات مع القاهرة التي تمت خلال زيارة وفود الحركة السابقة وآليات تخفيف الحصار عن غزة وغيرها من الموضوعات التي تهم الطرفين.

كما سيبحث الوفد مستجدات القضية الوطنية وسبل استعادة وحدة الشعب الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية، بحسب البيان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018