الاحتلال يمول خلايا بغزة لتبرير استهداف المقاومة

الاحتلال يمول خلايا بغزة لتبرير استهداف المقاومة
(أرشيف)

كشفت مصادر أمني فلسطيني رفيع المستوى، الإثنين، النقاب عن اعتقال الأجهزة الأمنية في قطاع غزة لأعضاء في خلايا شكلت بأسماء وهمية مدعومة وموجهة من قبل جهات مخابراتية إسرائيلية بهداف استهداف وضرب المقاومة الفلسطينية بالقطاع.

ونقلت وكالة "صفا" عن المصادر الأمنية قولها إن "تلك الخلايا التي سمت نفسها بأسماء وهمية اتضح فيما بعد تمويلها وتوجيهها من قبل جهات مخابراتية إسرائيلية".

وأكدت أن "لديها اعترافات تفيد بتوجيه ضباط المخابرات الإسرائيلية لتلك الخلايا نحو الإخلال بالأمن العام في القطاع ولتكن مبررًا لاستهداف مقرات المقاومة".

وشددت المصادر الأمنية على أن هناك جهات مشبوهة تتبع لأجهزة مخابرات هدفها الإخلال بالأمن بغزة واستنزاف المقاومة وهو الأمر الذي لا يعرفه عناصر الفكر المنحرف.

وحذرت من استغلال هؤلاء الشباب من قبل المخابرات الإسرائيلية والإيقاع بهم في وحل العمالة.

وجددت التأكيد على أن الأجهزة الأمنية لا تعتقل أحدًا على خلفية عمله في المقاومة حيث التوافق الوطني، مضيفة: "الكل يعلم أننا نعمل على حماية ظهر المقاومة".

ونبهت تلك المصادر إلى أن "العمل الأمني يمتاز بالسرية وحفظ المعلومات سوى عن أصحاب القرار فهم من يطلع عليها فقط".

وكان موقع "المجد" الأمني المقرب من المقاومة الفلسطينية كشف مؤخرًا عن اعتقال متخابر مع الاحتلال الإسرائيلي يقف وراء قصف أهداف على غزة.

وأفاد العميل خلال اعترافاته أن "ضابط المخابرات أبلغه صباح يوم الثلاثاء 8/8/2017 بأنه سيتم استهداف المكان، وطلب منه مراقبة المكان بعد الاستهداف وجمع المعلومات."

يشار إلى أنه في مساء نفس اليوم الثلاثاء أعلن الاحتلال عن سقوط قذيفة صاروخية في منطقة مفتوحة بمدينة عسقلان، وبعدها بساعات -أي في ساعات الفجر الأولى من يوم الأربعاء الموافق 9/8/2017-استهدف الاحتلال مواقع للمقاومة.

وتساءل الموقع في حينه: "من الذي أطلق القذيفة الصاروخية نحو الاحتلال؟، وهل فعلًا أطلقت قذيفة صاروخية؟، أم أنها مناورة منه لتمرير مخططاته".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018