"فيفا" تعلن الحياد بشأن أندية المستوطنات وسط إدانات فلسطينية

"فيفا" تعلن الحياد بشأن أندية المستوطنات وسط إدانات فلسطينية

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الأحد، الحياد بشأن أندية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، ورفض فرض عقوبات عليها باعتبارها مخالفة للقانون الدولي، في حين استنكرت العديد من الجهات الفلسطينية هذا القرار.

ورفض مجلس الفيفا خلال اجتماع بالهند، التوصيات الثلاث التي رفعتها لجنة دولية عملت لأكثر من سنتين سعيا لاقتراح حلول للقضية التي يطالب فيها الفلسطينيون بوقف 6 أندية تلعب بدعم وإدارة من الاتحاد الإسرائيلي، لكونها تلعب على الأراضي المحتلة عام 1967.

وقال الفيفا في بيان إنه "إثر مرحلة استشارات قانونية مطولة، اتفق مجلس الفيفا على موقف بشأن إدارة كرة القدم في مناطق الضفة الغربية"، مقرا بأن "الوضع الحالي، لأسباب لا تتعلق بكرة القدم، يتصف بتعقيد وحساسية استثنائيين وبظروف واقعية معينة لا يمكن تجاهلها، أو تغييرها من طرف واحد من قبل المنظمات غير الحكومية" مثل الهيئة الكروية الدولية.

واعتبر رئيس الاتحاد الدولي، السويسري جاني إنفانتينو، أن القضية "معقدة بشكل استثنائي"، على خلفية النزاع في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنها تشمل "مسائل قائمة منذ عشرة آلاف عام، ولم يتم التوصل إلى حل لها بعد، وكرة القدم لن تتوصل إلى حل لها أيضا".

ورأى أن "أي تدخل في الستاتيكو القائم في هذه الأراضي، في كل المنطقة، بما يتعلق بكرة القدم، سيكون له أثر مفاقم" للمشكلة.

وأكد المجلس أنه قرر "الامتناع عن فرض أي عقوبات، أو اتخاذ أي إجراءات بحق الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم، أو الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم (...) وبذلك يغلق ملف القضية، ولن تخضع لأي نقاش إضافي حتى يتغير إطار العمل القانوني/الفعلي".

فتح: قرار خاطئ وانتهاك للقانون الدولي

قالت حركة فتح في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، اليوم الأحد، تعقيبا على قرار فيفا حول أندية المستوطنات، إن كل كلمة في قرار مجلس الفيفا تعتبر خطًا كبيرًا وانتهاكًا للقانون الدولي.

وجاء في البيان "غاب عن قرار المجلس أية إشارة لجوهر المشكلة وهو النشاطات الكروية للمستعمرات الإسرائيلية غير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة. واستخدم المجلس في قراره أوصافًا واستنتاجات لا يمكن أن تكون مقبولة قانونيًا ومنطقيًا. وفي الحقيقة فإن هذا القرار يشكل فضيحة كبرى جديدة للفيفا لا تقل عن فضائح الفساد التي أعلن عنها قبل عدة أشهر، وليس من المستبعد أن تكون مرتبطة بها خاصة على ضوء سماح رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، لرئيس الوزراء الإسرائيلي بالتدخل السياسي السافر والمباشر معه حول هذا الموضوع قبل عدة أشهر".

الرجوب: القرار مخالف للقوانين الرياضية الدولية

وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب، إن قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم الأخير القاضي بأخذ موقف الحياد من قضية أندية المستوطنات، هو قرار يخالف قوانين الفيفا ذاتها، والقانون الدولي.

وأضاف الرجوب خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم الأحد، بمقر الاتحاد في الرام، "إننا اليوم أمام مشكلة حقيقية تتعارض كليا مع قوانين الفيفا، ومع توصيات اللجنة المكلفة في الاتحاد الدولي، حيث قدم الأمين العام المساعد للأمم المتحدة رسالة الى الفيفا مفادها بأن وجود النشاط الرياضي في المستوطنات يتعارض مع قرارات الامم المتحدة، ومع مبدأ حقوق الانسان، وقوانين الفيفا".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018