الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا ويغلق مخارط بزعم تصنيع أسلحة

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا ويغلق مخارط بزعم تصنيع أسلحة
(تصوير الجيش)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة بالضفة الغربية المحتلة، تم خلالها اعتقال 15 فلسطينيا بزعم القيام بأعمال ضد الاحتلال والمستوطنين، تخللها مداهمات ومصادرة لورشتين حدادة في بلدة فجار قضاء الخليل، فيما تم ضبط أسلحة ووسائل قتالية، بحسب مزاعم الجيش.

ضمن سياسته التي يتبعها في التضييق على الفلسطيني في عيشه ومصدر رزقه، وضمن خطوات ينتهجها الاحتلال منذ سنوات في لإغلاق ورش حدادة ومصانع بزعم استخدامها في تصنيع أسلحة، أغلقت قوات الاحتلال فجرا، ورشتين حدادة في الخليل.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت فجرا مدينة الخليل، واغلقت ورشتين حدادة بزعم استخدامها لتصنيع الأسلحة.

وكما وادعى جيش الاحتلال العثور على مسدس في إحداها.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال ثمانية مواطنين من محافظة الخليل، وقال الناشط محمد عوض، إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة بيت أمر وداهمت منازل مواطنين في عدة احياء، واعتقلت الشقيقين سيف (23 عاما)، ومحمد كساب علي أبو ديه (20 عاما)، وأحمد رفعت جميل الصليبي (19 عاما)، وأنور يوسف اخضير عوض (23 عاما)، ونقلتهم لمعسكر "عتصيون".

كما وداهمت قوات الاحتلال داهمت أيضا بلدة يطا جنوب الخليل، ومخيم العروب، وضاحية البلدية في المدينة، واعتقلت الطالب الجامعي أنس جمال الهريني (20 عاما)، وحسن يوسف ماضي، وفضل عطية ارفاعية ونجله معتز، ونقلتهم لجهة غير معلومة.

وفي جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية، واعتقلت مواطنا بعد تفتيش منزله واستجواب ساكنيه.

وداهم جنود الاحتلال داهموا منزل المواطن بسام أبو الرب وفتشوه وخربوا محتوياته واعتقلوا نجله أحمد، وانتشروا في الشوارع والأزقة.

كما انتشر جنود الاحتلال على مداخل بلدة قباطية لساعات.

وزعم جيش الاحتلال أن كامل المعتقلين مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية، مشيرا إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن جنود الاحتلال أحدثوا خرابا في ممتلكات المواطنين وحققت ميدانيا مع آخرين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018