الاحتلال يقمع وقفة منددة بوعد بلفور بالقدس

الاحتلال يقمع وقفة منددة بوعد بلفور بالقدس
(أ.ف.ب.)

قمعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، وقفة احتجاجية أمام القنصلية البريطانية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، لمطالبتها بالاعتذار عن وعد بلفور المشؤوم في الذكرى المئوية لهذا الوعد.

ورفع المشاركون بالوقفة الأعلام السوداء، ورددوا هتافات تضمنت "فلسطين عربية من المياه للمياه"، "تموت وتحيا فلسطين"، و"الحرية والعدالة لفلسطين"، وسط مطالبات لبريطانيا بالاعتذار عن جريمة وعد بلفور، و"عدم الاحتفال بعار الاستعمار والعمل بدلًا عن ذلك لإنهاء الاحتلال".

وشارك في الوقفة حشد كبير من المقدسيين والشخصيات الاعتبارية، من بينها المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ومحافظ القدس الوزير عدنان الحسيني، ومدير التربية والتعليم بالقدس سمير جبريل، وعدد من ممثلي القوى والمؤسسات الوطنية، بالإضافة إلى طلبة المدارس.

وقال الناشط علاء الحداد إن شرطة الاحتلال اعتدت على المشاركين بالدفع والضرب بصورة وحشية خلال الوقفة أمام القنصلية البريطانية، رغم عدم وجود أي احتكاكات، ما أدى لحدوث مناوشات ما بين الشرطة والمشاركين.

وأوضح أن شرطة الاحتلال تعاملت بشكل استفزازي مع عدد من المقدسيين، وخاصة مع مدير نادي الأسير بالقدس ناصر قوس، وأمين سر حركة فتح بالمدينة شادي مطور، وعدنان غيث، واعتدت عليهم بالدفع وهددتهم بالاعتقال.

وأشار الحداد إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد أبو نجمة، بحجة حمله العلم الفلسطيني، وذلك عقب الاعتداء عليه بالضرب.

بدوره، ذكر رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين أبو نجمة وعامر عوض عقب الاعتداء عليهما بالضرب، وتم تحويلهما إلى مركز "شرطة شارع صلاح الدين" للتحقيق معهما.

وكان وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم أعلن قبل أيام إطلاق حملة 100 ألف رسالة كتبها طلبة المدارس تم تسليمها للقنصلية البريطانية في القدس لتسليمها لرئيسة وزراء بريطانيا.

وقال "هي رسائل تندرج في إطار تعزيز المنظومة القيمية لدى طلبتنا، للمطالبة بحقّ لا يسقط بالتقادم، وهي تتناغم وما ندرسّه في مناهجنا من قيم العدل والإنصاف التي غيبّها وعد بلفور، وعبر رسائل تكتسي طابع التعبير الحضاري عن ضرورة تحمّل بريطانيا مسؤولياتها تجاه الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا، وما ترتب عليه من ويلات لاحقة".

وأوضح أن الرسائل بلغات مختلفة لكنها تتقاطع جميعًا في رسالة واحدة موجهة لبريطانيا مفادها كفى إمعانًا في هذا الظلم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018