الاحتلال يغلق منزل الأسير مخامرة منفذ عملية "سارونا"

الاحتلال يغلق منزل الأسير مخامرة منفذ عملية "سارونا"
(تصوير الجيش)

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، غرفة الأسير خالد مخامرة من بلدة يطا جنوب الخليل، حيث أدين في تنفيذ عملية "سارونا" في تلب أبيب قبل عام ونصف.

وقال شهود عيان أن قوات كبيرة الجيش اقتحمت البلدة وحاصرت الحي السكني الذي يتواجد به منزل الأسيرة مخامرة وفرضت طوقا أمنيا، فيما قام الجنود بإغلاق غرفة الأسير.

وسبق أن قام الجيش وبالتعاون مع حرس الحدود والإدارة المدنية بإغلاق غرفة الأسير يونس عواد في منزله في يطا، بذريعة مساندته لارتكاب العملية في مجمع "سارونا" التجاري في تل ابيب في الثامن من يونيو/حزيران 2014 والذي أسفر عن مقتل 3 إسرائيليين.

ونسبت إلى عواد تهم التخطيط لارتكاب العملية وتوفير قطع الأسلحة والذخيرة التي كانت مخصصة للتدريب وتنفيذ العملية وقام بإخفائها داخل منزله.

وكانت المحكمة المركزية في تل أبيب، قد أدانت محمود وخالد مخامرة ويونس زين من بلدة يطا الخليل، بتنفيذ عملية "سارونا" في تل أبيب بالعام 2016 والتي اسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين وجرح 41 شخصا.

وجاء القرار بعد أن زعم جهاز الأمن العام "الشاباك" أن خالد مخامرة اعترف خلال التحقيق باستيحاء العملية من تنظيم "داعش"، وأنه التنظيم يحظى بشعبية كبيرة في بلدته يطا، وأن "معظم المواطنين ينتظرون دخول التنظيم إلى البلاد من أجل الانضمام إليه والقتال في صفوفه"، بحسب مزاهم "الشاباك".

واعترف أبناء العم مخامرة أنهما لم يخبرا عائلتهما بمخططهما، إذ قال خالد خلال التحقيق معه إنه لم يبلغ والديه بالعملية 'لأنهما كانا سيمنعانني من تنفيذها'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018