المستوطنون يقتحمون "قبر يوسف" والاحتلال يستنفر بنابلس

المستوطنون يقتحمون "قبر يوسف" والاحتلال يستنفر بنابلس
(أ.ف.ب.) أرشيف

اقتحم مئات المستوطنين فجر اليوم الثلاثاء، "قبر يوسف" بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة تحت حراسة مشددة، بحجة أداء طقوسهم الدينية التلمودية.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن نحو ألف مستوطن اقتحموا القبر بحماية قوات الاحتلال لأداء طقوسهم التلمودية.

وذكر شهود عيان أن عدة آليات للاحتلال بينها جرافة عسكرية اقتحمت المنطقة الشرقية بالمدينة، وانتشرت في الشوارع المحيطة بالقبر ولا سيما شارع عمّان لتأمين الحماية للمستوطنين.

بالإضافة إلى ذلك، استنفر جيش الاحتلال جنوده للمدينة، وذلك بعد أن دخل ثلاثة مستوطنين إلى نابلس بشكل مستقل وخلافًا للأمر العسكري الذي يحظر دخول إسرائيليين إلى مناطق أ.

وذكر الجيش في بيانه للإعلام أن شبان فلسطينيين لاحظوا وجود المستوطنين، وتم حرق سيارتهم والسيطرة على أغراضهم قبل أن تتمكن قوات من الجيش من الدخول وتنقلهم للتحقيق لدى الشرطة الإسرائيلية.

واندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال وعشرات الشبان في محيط قبر يوسف أصيب خلالها عدد من الشبان بحالات اختناق جراء إطلاق جنود الاحتلال العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاههم، بينما رد الشبان برشق جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وذكرت مصادر الهلال الأحمر أن شابا أصيب بالرصاص الحي بالرجل خلال مواجهات وقعت عند مدخل مخيم بلاطة شرق نابلس، وتم تقديم العلاج الأولي له قبل نقله إلى مستشفى رفيديا، كما أصيب شاب آخر بعدة رصاصات مطاطية، وتم علاجه ميدانيا.

ووصلت لاحقا عشرات الحافلات والمركبات التي تقل مئات المستوطنين تحرسها دوريات الاحتلال قادمة من حاجز بيت فوريك شرق نابلس.

ويزعم اليهود أن "قبر يوسف" مقام مقدس لديهم بذريعة وجود عظام من سيدنا يوسف داخله، لكن علماء الآثار يؤكدون أن عمر القبر لا يتجاوز بضعة قرون، مرجحين أن يكون المقام لشيخ مسلم اسمه يوسف الدويكات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018