عباس يأمر بوقف التصريحات حول المصالحة الفلسطينية

عباس يأمر بوقف التصريحات حول المصالحة الفلسطينية

أصدر رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مساء اليوم الأربعاء، قرارا بوقف جميع التصريحات التي تتناول المصالحة الوطنية والمتسببين في عرقلتها فورا.

ووفق تصريحات عباس التي نشرتها وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا"، فإن ذلك من "أجل المصلحة الوطنية الفلسطينية، والعلاقة مع الأشقاء المصريين، مع التقيد الفوري بالقرار وللضرورة القصوى".

وتعليقا على القرار، أوضح رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم بحركة "فتح"، منير الجاغوب، لـ"العربي الجديد"، أن "عباس قرر منع التصريحات بما يتعلق بالمصالحة بشكل نهائي لضمان تحقيق المصالحة، لأنها هدف استراتيجي لدى حركة فتح".

ولفت الجاغوب إلى أن بعض وسائل الإعلام قامت خلال اليومين الماضيين، بفبركة تصريحات لبعض أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، ولذا جاء قرار الرئيس هذا، بشكل نهائي، لتلافي أي أمور من شأنها ألا تخدم المصالحة.

حماس: لن ننجر لمناكفات تسمم أجواء المصالحة

وفي السياق، قالت حركة "حماس"، مساء الأربعاء، إنها "لن تنجر إلى أي مناكفات من شأنها تسميم الأجواء، وستنشغل بما يحقق مصالح وطموحات الشعب الفلسطيني".

واعتبر المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، أن "الشعب الفلسطيني ونخبه ومكوناته المختلفة يشهد على التزام حماس بكل ما جاء في اتفاقات المصالحة وتقديمها كل ما هو مطلوب وبمرونة عالية جدًا".

اجتماع فصائلي طارىء بغزة بحضور الوفد المصري

يأتي ذلك في وقت دعا فيه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، الفصائل في القطاع إلى اجتماع طارئ الليلة، بمشاركة الوفد الأمني المصري في مكتب السنوار.

وكانت حركة "حماس" أعلنت رفضها لقرار الحكومة الفلسطينية، الثلاثاء، القاضي بعودة الموظفين المعينين قبل 14/6/2007 إلى عملهم، وتكليف الوزراء بترتيب عودة الموظفين الجدد من خلال آليات عمل معينة، واعتبرت القرار مخالف لاتفاق القاهرة الموقع في 4/5/2011.

ووصل الوفد الأمني المصري، ظهر الإثنين، إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز شمال قطاع غزة، "لمتابعة تطبيق حركتي فتح وحماس لما تم الاتفاق عليه في تفاهمات القاهرة" الأخيرة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018