موظفو غزة يطالبون الحكومة الفلسطينية بصرف رواتبهم

موظفو غزة يطالبون الحكومة الفلسطينية بصرف رواتبهم
موظفو غزة (فيسبوك)

شارك العشرات من موظفي حكومة قطاع غزة السابقة، التي كانت تديرها حركة "حماس"، اليوم الإثنين، في وقفة احتجاجية، لمطالبة الحكومة الفلسطينية بصرف رواتبهم عن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمتها "الحملة الشعبية لمناصرة موظفي قطاع غزة" (مقربة من حركة حماس)، لافتات كُتب على بعضها "راتبي حقي".

وطالب أحد منظمي الوقفة، مهدي مشتهى، خلال كلمة له، الحكومة الفلسطينية بصرف رواتب الموظفين عن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، خلال الشهر الجاري، حسبما ينص اتفاق المصالحة.

وقال مشتهى: "إن عدم صرف رواتب موظفين غزة، تجاوز للمصالحة الفلسطينية الذي يتطلع الشعب لإتمامها".

وأضاف: "نرفض كل محاولات القفز عن بنود المصالحة الفلسطينية، ولن نسمح بأي حال من الأحوال تخطي حقوقنا المالية".

ويبلغ عدد الموظفين الذين عينهم حركة حماس، عقب سيطرتها على قطاع غزة، نحو 40 ألف موظف.

وفي 12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وقعت حركتا "فتح" و"حماس"، في القاهرة، على اتفاق للمصالحة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


موظفو غزة يطالبون الحكومة الفلسطينية بصرف رواتبهم