حماس تتمسك بالمقاومة وتصر على الوحدة بانطلاقتها الـ30

حماس تتمسك بالمقاومة وتصر على الوحدة بانطلاقتها الـ30
(نشطاء)

تحت عنوان "المقاومة قرارنا والوحدة خيارنا"، تحيي حركة حماس، اليوم الخميس، الذكرى الثلاثين لانطلاقتها بمهرجان جماهيري في ساحة "الكتيبة" غربي مدينة غزة.

وبدأ الآلاف من المواطنين بدأوا بالتوافد على ساحة المهرجان منذ ساعات الصباح حاملين أعلام فلسطين وراية حركة حماس.

كما ووصلت مجموعات شبابية إلى ساحة المهرجان سيرًا على الأقدام من رفح أقصى جنوبي قطاع غزة.

وتحمل المنصة الرئيسية للمهرجان صورة لمدينة القدس كتب أسفلها "القدس عاصمة فلسطين" وبجانبها مقاوم من كتائب القسام الجناح العسكري للحركة يحمل العلم الفلسطيني بيد وبندقية بيد أخرى.

وتبرز حماس في المهرجان صورة ضخمة للقائد والمؤسس الشهيد الشيخ أحمد ياسين وعدد من المؤسسين الراحلين والأحياء.

وأصدرت حركة حماس بيانا في ذكرى انطلاقتها أكدت فيه مضيها في مشروع التحرير والمقاومة بكل أشكالها حتى يتحرر آخر شبر من أرض فلسطين التاريخية.

وقالت حماس: "اليوم نعد ونتوعد.. نعد شعبنا بالنصر والتمكين، ونتوعد هذا العدوّ بأن ضريبة الاعتداءات على شعبنا ومقدساتنا ارتفعت، وأن موعد السداد قد اقترب".

وجددت حماس الدعوة للفصائل جمعاء لرص الصفوف لتحمل مسؤولية الوطن بشراكة وتوافق، على قاعدة حماية الحقوق وصون الثوابت ونبذ كل أشكال التعاون والتنسيق الأمني مع الاحتلال.

وأضافت في بيان الانطلاقة أن دور السلطة الفلسطينية يجب أن يكون في خدمة الشعب الفلسطيني وحماية أمنه وحقوقه ومشروعه الوطني، مؤكدة أنّ منظمة التحرير الفلسطينية هي إطار وطني للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج يجب المحافظة عليه، مع ضرورة العمل على تطويرها وإعادة بنائها على أسس ديمقراطية.

وأكدت أن حقَّ العودة للاجئين والنازحين الفلسطينيين إلى ديارهم التي أُخرجوا منها، أو منعوا من العودة إليها، سواء في المناطق التي احتلت عام 1948 أو عام 1967 هو حق طبيعي تؤكدُه الشرائع السماوية والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، والقوانين الدولية، وهو حقّ غير قابل للتصرّف من أيّ جهة كانت، فلسطينية أو عربية أو دولية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018