مستوطنون يعربدون في مادما والاحتلال يعتقل عائلة بسلفيت

مستوطنون يعربدون في مادما والاحتلال يعتقل عائلة بسلفيت
(أ.ف.ب.)

اندلعت مساء اليوم السبت، مواجهات عنيفة في بلدة مادما جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد هجوم واسع شنه المستوطنون.

وأفاد رئيس مجلس قروي مادما إيهاب قط، أن نحو مائة مستوطن من مستوطنة "يتسهار" هاجموا المنطقة الجنوبية بالبلدة، وتصدى لهم الأهالي بعد إطلاق دعوات عبر سماعات المساجد لصد الهجوم.

وأوضح أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الأهالي وقوات الاحتلال التي اقتحمت المنطقة لتوفير الحماية للمستوطنين، وسط إطلاق كثيف للرصاص المعدني وقنابل الغاز.

من جانبه، قال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن عشرات المستوطنين من مستوطنة "يتسهار"، هاجموا منطقة القعده جنوب مادما وقاموا بتحطيم ثلاثين شجرة زيتون في المنطقة ويعد هذا الهجوم هو الرابع خلال ثلاثة أيام.

وأضاف دغلس أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة على الفور، حيث دارت مواجهات عنيفة مع الشبان أطلقت خلالها عشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المواطنين، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين بجروح أحدهم بالصدر، وهو المواطن سائد شاهر زيادة 24 عاما حيث تم نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج ووصفت إصابته بالمتوسطة.

وفي محافظ سلفيت، قام جنود الاحتلال باعتقال الطفل يوسف حسني سلطان 15 عاما، إثناء تواجده بالقرب من السياج الحديدي، الذي يحيط المنطقة الجنوبية من البلدة، بادعائهم بأنه كان يقوم بقص السياج"، وهو ما نفته العائلة.

وبعد أن توجهت عائلة سلطان المكونة من الوالد حسني وعمره 52 عاما ويعاني من مرض بالقلب وزوجته، وولديه علاء الدين 25 عاما وحبيب 20 عاما إلى المكان، قام جنود الاحتلال باعتقالهم جميعا، وتم اقتيادهم إلى مستوطنة "أرئيل" حيث لا يزالون محتجزين هناك.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة