يهود أميركيون وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

يهود أميركيون وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى
(نشطاء)

اقتحم عشرات المستوطنين والعديد من اليهود الأمريكان صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

بالمقابل، واصلت شرطة الاحتلال التضييق على الفلسطينيين والمصلين أثناء دخولهم للأقصى، واحتجزت هويات النساء الشخصية عند باب المجلس، ودققت فيها.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات المسجد وعند أبوابه، ووفرت الحماية الكاملة للمتطرفين أثناء تجولهم في باحات الأقصى.

وحسب مسؤول العاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الديس، فإن شرطة الاحتلال أغلقت باب المغاربة الساعة العاشرة والنصف صباحا عقب اقتحام 123 مستوطنا المسجد الأقصى على عدة مجموعات، من بينهم 10 يهود أمريكان.

وأوضح أن المقتحمين المتطرفين نفذوا جولات استفزازية في باحات الأقصى بدءً من دخولهم عبر باب المغاربة خروجًا من باب السلسلة، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وخلال الاقتحام، أدى مستوطنون شعائر وطقوس تلمودية في باحات الأقصى، وتحديدًا في الجهة الشرقية منه.

ويتعرض الأقصى يوميا، عدا الجمعة والسبت لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيا ومكانيا، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية، الأمر الذي يثير حالة من التوتر والغضب في أوساط الفلسطينيين.