مواجهات بالضفة الغربية المحتلة احتجاجًا على زيارة بينس

مواجهات بالضفة الغربية المحتلة احتجاجًا على زيارة بينس
من المواجهات عند مدخل رام الله (أ.ف.ب)

اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، احتجاجًا على إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وزيارة نائبه، مايك بينس، بعد ان دعت الفصائل الفلسطينية ليوم غضب وإضراب عام.

واندلعت مواجهات عند المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسل للدموع وقنابل الصوت، في حين رد الشبان بالحجارة والعبوات الفارغة.

كما اندلعت مواجهات عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وأخرى بمنطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، وكذلك اندلعت مواجهات على مدخل مدينة أريحا الشمالي.

وكان الإضراب الشامل قد عم، اليوم الثلاثاء، كافة مناحي الحياة في الضفة الغربية المحتلة، احتجاجا على القرار الأميركي بشأن مدينة القدس ورفضًا لزيارة بينس.

وكانت القوى والفصائل الفلسطينية، قد دعت في بيان لها، يوم الأحد الماضي، إلى الإضراب العام والشامل في كافة مناحي الحياة.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، أصيب فتيان فلسطينيان بنيران ما يسمى بوحدة حرس الحدود التابعة للقوات الاحتلال الإسرائيلي قرب قرية زعترة، جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وادعت قوات الاحتلال أنها أحبطت عملية طعن، وذلك بادعاء أن الفتيين، وهما في جيل 15 عاما كان يحملان السكاكين. وبحسب قوات الاحتلال فإنه لم تقع أية إصابات في وسط الجنود، في حين أصيب الفتيان بعد إطلاق النار على أطرافهما السفلى.