إصابة مجندة بالحجارة والاحتلال يقتحم العيساوية ويعتقل 3 فلسطينيين

إصابة مجندة بالحجارة والاحتلال يقتحم العيساوية ويعتقل 3 فلسطينيين
(أ.ف.ب.) أرشيف

أصيبت مجندة في وحدة حرس الحدود بشرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بجراح، إثر تعرضها للرشق بالحجارة شرقي القدس المحتلة.

وحسب شرطة الاحتلال، فإن شرطية من حرس الحدود أصيبت بجراح طفيفة جراء تعرضها للرشق بالحجارة، نقلت على إثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.

وأشار إلى أن قوات الشرطة اعتقلت "مشتبهين بإلقاء الحجارة".

وفي سياق التطورات الميدانية، اعتقلت قوات الاحتلال بساعات متأخرة من الليل ثلاثة مقدسيين خلال اقتحامها بلدة العيساوية.

وأفاد مواطنون بأن قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية البلدة، وأغلقت مداخلها الرئيسة بصورة مفاجئة، وتركزت في حي أبو ريالة.

وداهمت القوات منزل المقدسي صلاح الشيخ محمود بالبلدة، واعتدت بالضرب المبرح على أفراد عائلته، ومن ثم اعتقلت الشاب محمد صلاح محمود عقب الاعتداء عليه.

واعتدت أيضا بالضرب على الطفل سيف الدين مهند عبيد (9 سنوات)، ما أدى لإصابته برضوض نقل على إثرها إلى مستشفى العيساوية لتلقي العلاج.

كما واعتقلت قوات احتلال عضو لجنة المتابعة في البلدة محمد أبو الحمص عقب الاعتداء عليه، وجرى نقله إلى المستشفى، وسيتم عرضه على قاضي محكمة الصلح خلال ساعات اليوم الأحد، كما اعتقلت الشاب يوسف فروخ.

واحتجاجًا على إغلاق مداخل العيساوية، أغلق شبان البلدة الشارع الشمالي وشارع التلة، واصفين ما يحدث بالعقاب الجماعي الذي تفرضه سلطات الاحتلال على سكانها.

وتتعرض بلدة العيساوية بشكل متواصل الاعتداءات إسرائيلية، تتمثل في الاقتحامات الليلية ومداهمة المنازل والتنكيل بسكانها، والاعتقالات، بالإضافة إلى إغلاق مداخلها، ونصب الحواجز ونقاط التفتيش المذلة، ناهيك عن توزيع أوامر الهدم وتحرير المخالفات، وغيرها من الممارسات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018