إصابات بقمع الاحتلال فعالية مناهضة للاستيطان جنوب نابلس

إصابات بقمع الاحتلال فعالية مناهضة للاستيطان جنوب نابلس
جانب من المشاركين بالفعالية (فيسبوك)

أصيب عدد من المواطنين، اليوم الخميس، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لفعالية مناهضة للاستيطان قرب بلدة بيتا جنوبي مدينة نابلس، التي يحاول المستوطنون سلب أرضها وإقامة مستوطنة جديدة عليها.

وقال رئيس بلدية بيتا، فؤاد معالي، إن "قوات الاحتلال قمعت المشاركين بفعالية زراعة اشجار زيتون في الأراضي المهددة بالاستيلاء، وجرى وضع عدد من البيوت المتنقلة (كرافانات) فيها".

وأضاف أن "العشرات أصيبوا بحالات اختناق عقب استهدافهم من قبل قوات الاحتلال بالغاز المسيل للدموع".

وأكد معالي أن هذه الفعالية تأتي رفضا لسياسة الاستيطان الرامية إلى إنشاء بؤرة استيطانية على أراضي بيتا وقبلان ويتما جنوب نابلس.

وقبل أيام، أكد معالي أن مستوطنين إسرائيليين أقاموا بؤرة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية التابعة لأهالي القرية وأن المستوطنين نصبوا خيامهم على الأرض الفلسطينية التابعة لأهالي البلدة في البداية، ومن ثم أحضروا بيوتًا متنقلة (كرافانات)، وبدؤوا بالعمل على مد خطوط كهرباء وماء وهاتف، وأطلقوا على البؤرة الاستيطانية اسم "بيتار".

وقال معالي إن سكان البلدة يخشون من تحويل البؤرة الاستيطانية، إلى مستوطنة، تتوسع على حساب الأراضي الفلسطينية. وأوضح أنه خاطب الجهات الفلسطينية الرسمية والقانونية للبدء بالتحرك لإزالة البؤرة.

ويحيط بمدينة نابلس وحدها نحو 40 مستوطنة قامت سلطات الاحتلال بتبييضها، وبؤرة استيطانية لم يتم تبييضها بعد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018