عضو كونغرس أميركي يتقدم المستوطنين باقتحام الأقصى

عضو كونغرس أميركي يتقدم المستوطنين باقتحام الأقصى
(أ.ب.)

شارك عضو كونغرس أمريكي، صباح اليوم الثلاثاء، باقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، حين فتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة ووفرت الحراسة لعضو الكونغرس ولمجموعة من المستوطنين خلال جولتهم الاستفزازية بساحات الحرم.

واقتحمتْ مجموعات من قطعان المستوطنين، ساحاتِ المسجد الأقصى بحمايةٍ أمنية من شرطة الاحتلالِ الإسرائيلي.

وواصلت شرطة الاحتلال تشديد إجراءاتها على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند الأبواب، بالإضافة إلى منع عشرات الرجال والنساء من دخول المسجد منذ فترة طويلة.

وبصورةٍ يومية، يقتحم المستوطنون الأقصى، فيما تواصل أجهزة الاحتلال في ممارساتها العنصرية بحق المقدسيين، من إعدامات وهدمٍ للمنازل ومنع من الصلاةِ في الأقصى.

وأمس الإثنين، دعت زوجة النائب بالكونغرس الأمريكي سكوت تيبتون، الجماعات الدينية اليهودية والمستوطنين المتطرفين لاحتلال المسجد الأقصى والسيطرة علية فورا، وإقامة "الهيكل" المزعوم.

وتأتي دعوة زوجة النائب تيبتون، بعد أيام على اقتحام زوجها والنائب ديفيد ماكينلي، المسجد الأقصى في خطوة استفزازية وبحماية من شرطة الاحتلال.

وكتبت تيبتون في تدوينة لها على موقعي التواصل "فيس بوك وتويتر" قائلة إنها" تحلم باليوم الذي يصبح فيه المسجد الأقصى تحت السيطرة الصهيونية".

وفي خطوة غير مسبوقة أقدم عضوا كونغرس أميركيان، الأسبوع الماضي، على اقتحام المسجد الأقصى المبارك، برفقة مستوطنين.

وأقدم عضوا الكونغرس ديفيد ماكنلي، من غرب فرجينيا، وسكوت تبتون، من كولارادو، على اقتحام المسجد الأقصى برفقة مستوطنين.

وقال ما يسمى "معهد الهيكل" الذي رافق عضوي الكونغرس: إن الشرطة الإسرائيلية أوقفتهما بعد أن انحنيا على الأرض لمحاولة التقاط غصن زيتون.

وعادة ما يلجأ المستوطنون لتسويق هذا المبرر لدى محاولتهم أداء طقوس دينية خلال اقتحاماتهم للمسجد.