حاول إفشال مسيرة العودة؛ حماس: "اعتقلنا جاسوسًا لإسرائيل"

حاول إفشال مسيرة العودة؛ حماس: "اعتقلنا جاسوسًا لإسرائيل"
التحضيرات لفعاليات "مسيرة العودة الكبرى"، قطاع غزة (أ ف ب)

ألقت أجهزة أمن المقاومة الفلسطينية، القبض على متخابر مع المخابرات الإسرائيلية صباح الأحد الماضي، وذلك أثناء انطلاق المناورات الدفاعية لكتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في قطاع غزة، بحسب ما أفاد موقع المجد الأمني والتابع لكتائب القسام، اليوم الثلاثاء.

ونقل الموقع عن مصادر أمنية قولها إنه "تم إلقاء القبض على المتخابر (ح.د)، 37 عامًا، والذي يعمل على سيارة أجرة، أثناء رصده وتتبعه لعناصر المقاومة خلال المناورة".

وأوضحت التحقيقات الأولية مع العميل أن "ضابط المخابرات كلفّه بعدة مهام، أبرزها، مؤخرًا، التحريض على فعاليات 30 آذار/ مارس (مسيرات العودة الكبرى) وبثّ الشائعات حولها بهدف إشعار الغزيّين بالخوف من المشاركة في الفعاليات المرتقبة"، بحسب المصادر الأمنية.

وأضاف الموقع أن "المتخابر أكد في اعترافاته أن الضابط طلب منه التحريض على تلك الفعاليات أثناء عمله على سيارة الأجرة، وأن يتحدث أمام الناس بأنه لا فائدة من تلك الفعاليات، كما طلب منه بأن يبثّ شائعات تفيد بتأجيل أو إلغاء فعاليات 30 آذار/ مارس، وانسحاب بعض التنظيمات والفصائل منها".

وذكر الموقع الأمني أن العميل كان قد ارتبط بالمخابرات الإسرائيلية منذ عام 2011، حيث كُلِّف من قبل ضابط مخابرات إسرائيلي بالعديد من المهام خلال فترة عمله، كجمع معلومات عن المقاومة الفلسطينية وأنشطتها والأسلحة التي تمتلكها، وغيرها من المعلومات.

وتشمل هذه "مسيرات العودة الكبرى" نصب خيام قرب السياج الحدودي، وسلسلة من التظاهرات تتوج بمسيرة حتى السياج الحدودي في ذكرى النكبة، في 15 أيار/مايو المقبل. وتتطلع حماس إلى مشاركة مئات آلاف الفلسطينيين في القطاع في هذه المظاهرات.

وقال القيادي في حماس، إسماعيل رضوان، اليوم الأربعاء، إنه "عندما نصل إلى الحدود سيقرر المنظمون الخطوة التالية"، محذرا إسرائيل من مغبة التعرض للمحتجين: "يجب ألا يرتكب الاحتلال أي حماقة في مواجهة الحشود الفلسطينية".

وتقول حماس إن المظاهرة تهدف إلى لفت الانتباه إلى محنة سكان غزة المليونين وأزمتهم الإنسانية بسبب الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 12 عاما، وهو الحصار الذي يشارك فيه النظام المصري في السنوات الأخيرة.

وتعمل جرافات، منذ أمس، على ويوم الثلاثاء، تسوية مواقع المخيمات الخمسة في القطاع من شماله إلى جنوبه. وأفرغت الشاحنات أكشاك المراحيض المحمولة.

وأعلن اتحاد العلماء الفلسطينيين، الذي يمثل رجال الدين، مشاركته في الاحتجاجات انطلاقا من الالتزام الديني.

وستبدأ المظاهرات بعد صلاة الجمعة، بعد غد. وستنقل الحافلات الناس من جميع أنحاء غزة إلى المخيمات الخمسة التي تقع على بعد مئات الأمتار من السياج الحدودي.

وأكدت حماس ومنظمو "مسيرة العودة الكبرى" أن الاعتصام سيبقى سلميا خلال شهر أيار/مايو.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018