حماس: الاحتلال لن يثني الفلسطينيين عن المشاركة بمسيرة العودة

حماس: الاحتلال لن يثني الفلسطينيين عن المشاركة بمسيرة العودة
من التحضيرات لمسيرة العودة الكبرى (أ.ب.أ)

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحية، إن التهديد والوعيد الإسرائيلي لن يثني الفلسطينيين في قطاع غزة عن المشاركة في فعاليات مسيرة العودة الكبرى، التي ستبدأ يوم غد الجمعة وستستمر حتى ذكرى النكبة.

وجاءت تصريحات الحية خلال جولة قام بها في المنطقة القريبة من السياج الحدودي العازل، حيث تنصب الخيام تحضيرًا لفعاليات مسيرة العودة الكبرى، والتي تبعد نحو 700 متر عن السياج، ومن المقرر أن يقيم فيها المشاركون في هذه الفعاليات.

وأضاف الحية أن "تهديدات العدو الإسرائيلي لن تخيف شعبنا، المسيرات سلمية وتحمل رسالة عظيمة وكبيرة". وأوضح أن الشعب الفلسطيني يؤكد من خلال المسيرات "إصراره على العودة إلى وطنه وأرضه التي هجر منها في العام 1948".

وتابع "الاحتلال الإسرائيلي سيرى جموعًا غفيرة من جميع أطياف الشعب الفلسطيني على حدود القطاع، لنعلمه أننا شعب عظيم يبحث عن حقه المسلوب".

وشارفت الهيئة الوطنية على الانتهاء من التحضيرات، استعدادًا لانطلاق المسيرات الشعبية، التي تهدف للتأكيد على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948.

ولم تخف إسرائيل قلقها من هذه الفعاليات، واتخذت عدة خطوات لمواجهتها، شملت التهديد والوعيد بارتكاب مجازر من جهة، ومحولات إقناع الفلسطينيين بعدم المشاركة من خلال التحريض على المنظمين وعلى حماس من جهة أخرى، كما عممت رسائل إعلامية على ممثلياتها ووسائل الإعلام لنشرها بهدف عدم تحمل مسؤولية ما ترتكبه ضد الفلسطينيين غدًا.

وأكثر ما يقلق إسرائيل هو الطابع السلمي الذي ينزع الذرائع من إسرائيل لاستخدام الأسلحة ضد المتظاهرين الفلسطينيين، فيما يؤدي استخدام القوة بحقهم إلى إحراجها أمام العالم، وهذا ما تحاول الإسرائيل اجتنابه عن طريق الترهيب وبث الخوف من خلال تصريحات رسمية لوزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، التي قالا فيها إن إسرائيل ستستخدم القوة المميتة لمنع اجتياز السياج الحدودي العازل.