275 مستوطنا يقتحمون الأقصى بثاني أيام "الفصح العبري"

275 مستوطنا يقتحمون الأقصى بثاني أيام "الفصح العبري"
(عرب 48)

استأنفت مجموعات من المستوطنين، صباح اليوم الأحد، في ثاني أيام "الفصح العبري" اقتحاماتها لساحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال.

وتم إغلاق باب المغاربة بعد اقتحم 275 مستوطنا ساحات الأقصى، حيث كان هناك انتهاكات عديده من صلوات وشروحات تلموديه واستفزاز لحراس المسجد من قبل الشرطة والمتطرفين.

وحسب دائرة الأوقاف الإسلامية، فإن مجموعات المستوطنين يتجاوز عددهم الـ275 اقتحمت ساحات الأقصى في ثاني أيام "الفصح العبري"، ونفذت جولات استفزازية ومشبوهة في المسجد، في الوقت الذي أستمع فيه المستوطنون الى شروحات حول أسطورة الهيكل المزعوم مكان المسجد.

وأمنت قوات الاحتلال ووحداته الخاصة اقتحام المستوطنين الذي تم على شكل مجموعات للمسجد صباح اليوم.

وبصورةٍ يومية، يقتحم المستوطنون الأقصى، فيما تواصل أجهزة الاحتلال في ممارساتها العنصرية والإجرامية بحق المقدسيين، من هدمٍ للمنازل ومنع من الصلاةِ في المسجد الأقصى.

ومساء السبت قمعت شرطة الاحتلال، مسيرة تضامنية مع قطاع غزة نظمها نشطاء عند "باب العامود"، أحد بوابات المسجد الأقصى والبلدة القديمة وسط مدينة القدس.

ومنذ يوم الخميس، استنفرت الاحتلال قواته في القدس القديمة ومحيطها، حيث تم نصب الحواجز العسكرية على المحاور الرئيسية وداخل أزقة البلدة القديمة، فضلا عن نصب متاريس حديدية على أبواب القدس القديمة والمسجد الأقصى، ونصْب حواجز عسكرية وشُرطية مشتركة في العديد من شوارع وطرقات وأحياء المدينة، في الوقت الذي نشر فيه الاحتلال دوريات عسكرية راجلة بشكل مكثف في شوارع وطرقات البلدة القديمة المفضية إلى المسجد الأقصى.

وحول الاحتلال بإجراءاته العسكرية والأمنية مدينة القدس وبلدتها القديمة ومحيطها، إلى ما يشبه الثكنة العسكرية، وأعلنت حالة التأهب والاستنفار خلال أيام "الفصح العبري".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


275 مستوطنا يقتحمون الأقصى بثاني أيام "الفصح العبري"

275 مستوطنا يقتحمون الأقصى بثاني أيام "الفصح العبري"

275 مستوطنا يقتحمون الأقصى بثاني أيام "الفصح العبري"