غزة: الاحتلال يستهدف الصحافيين وإسقاط طائرتي تصوير إسرائيلية

غزة: الاحتلال يستهدف الصحافيين وإسقاط طائرتي تصوير إسرائيلية
(فيسبوك)

أصيب ثلاثة صحافيين خلال تغطيتهم اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرة العودة، شرق محافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة، اليوم الجمعة، فيما نجح الشبان الفلسطينيين بإسقاط طائرتي تصوير أطلقتهما قوات الاحتلال لرصد المشاركين في المسيرات وتوجيه القناصة.

وقالت مصادر صحفية إن الصحافي عبد الرحيم الخطيب أصيب باختناق شديد نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، بينما أصيب الصحافي سليمان أبو ظريفة بقنبلة غاز في قدمه، فيما أصيب الصحافي حمزة الشامي، بقنبلة غاز في الكتف وبالاختناق.

هذا وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، تهديدات وتحذيرات للمشاركين في مسيرو العودة، قرب السياج الفاصل شرق مدينة غزة، عبر مكبرات الصوت باللغة العربية.

ونقلت مصادر فلسطينية عن جنود الاحتلال تحذيراتهم التي أطلقوها عبر مكبرات الصوت للمشاركين في المسيرة، وجاء فيها: "القناصة ينتظرونهم لقتلهم"، وأن "كل الجدار معزز بقوات... ونحن حذرناكم... وشو عملتم الجمعة الماضية أنتم غلطانين".

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في أعقاب التهديدات.

في المقابل، نجح الشبان الفلسطينيين بإسقاط طائرة تصوير إسرائيلية صغيرة، كانت تحلق فوق رؤوسهم على مقربة من السياج الحدودي شرق محافظة خانيونس، بالحجارة، جنوب قطاع غزة، وسيطروا عليها، وأخرى شرق رفح جنوبي القطاع المحاصر.

وأصيب 170 فلسطينيًا بالرصاص الحي وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في فعاليات ومسيرات العودة الشعبية السلمية على طول الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، اليوم الخميس.

ومنذ صباح اليوم، توافد الفلسطينيون إلى 5 مواقع تقع على طول حدود القطاع مع إسرائيل للمشاركة في المسيرات.

وأطلق ناشطون فلسطينيون اسم "جمعة عمال فلسطين" على فعاليات مسيرة العودة لهذا اليوم، تقديرا لعمال فلسطين بمناسبة يومهم العالمي الذي صادف الأول من أيار/ مايو الجاري.

وبدأت مسيرات العودة في 30 آذار/ مارس الماضي، حيث تجمهر عشرات آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بالعودة. ومن المقرر أن تصل فعاليات مسيرة العودة ذروتها في 15 أيار/ مايو الجاري.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ما أسفر عن استشهاد 47 فلسطينيا وإصابة الآلاف.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018