الاحتلال يُعرقِل فعالية فلسطينيّة لتنظيف الأقصى

الاحتلال يُعرقِل فعالية فلسطينيّة لتنظيف الأقصى
توضيحية من الأرشيف

صادرتْ شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، معدّات ولوازم تستخدمها "جمعية الأقصى"، لتنظيم "معسكر القدس أولا" التاسع داخل المسجد الأقصى.

وقال مدير جمعية الأقصى، صفوت فريج: "إن الشرطة الإسرائيلية تعمل على عرقلة عملنا في معسكر القدس أولا؛ ويتمثل بتنظيف المسجد الأقصى وما حوله، كما صادرت عدّة معدّات ومواد تخص هذا العمل".

وأضاف في حديث لـ "قدس برس"، أن الجمعية وللسنة التاسعة على التوالي، تُسيّر حافلات فلسطينية من الداخل المحتل إلى المسجد الأقصى، وبتنسيق كامل مع دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس، للقيام بعمليات تنظيف استعدادا لاستقبال شهر رمضان.

وأوضح أن الجمعية سيّرت 91 حافلة، تقلّ آلاف الفلسطينيين من عدّة قرى وبلدات في الداخل المحتل، لتنظيف المسجد الأقصى (داخله ومحيطه)، مشيرا إلى أن الأوقاف تُساعدهم سنويًّا في توفير المعدّات اللازمة لإتمام عملهم، إلا أن الشرطة الإسرائيلية منعتها من ذلك هذا العام.

كما فتشت شرطة الاحتلال المواطنين الفلسطينيين على أبواب المسجد الأقصى، وصادرتْ المعدّات التي زوّدتهم بها جمعية الأقصى لاستخدامها في أعمال التنظيف، وفق فريج.

ورغم ذلك، نظف المتطوعون الفلسطينيون باحات المسجد الأقصى دون أي معدّات، ودون اكتراث لتضييقات شرطة الاحتلال التي استمرت في عرقلة عملهم.

وأوضح أن الفلسطينيين يعملون اليوم في أربع ورشات تنظيف؛ في المسجد الأقصى (كامل مساحته البالغة 144 دونماً)، ومقبرتيْ اليوسفية والرحمة، ومشفى جمعية المقاصد الخيرية، حيث ينشأ مسجد فيها إلى جانب أعمال التنظيف والبستنة في حديقة المشفى.