غزة تشيع 6 من شهداء القسام وهنية يتوعد الاحتلال

غزة تشيع 6 من شهداء القسام وهنية يتوعد الاحتلال
(نشطاء)

شيع الآلاف من أهالي قطاع غزة، بعد ظهر اليوم الأحد، جثامين ستة من عناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الذين استشهدوا، مساء أمس، في تفجير بالمنطقة الوسطى في القطاع.

وأنطلق موكب تشييع من مسجد ابن تيمية بمدينة دير البلح وسط القطاع لخمسة من الشهداء، وهم طاهر عصام شاهين، ووسام أحمد أبو محروق، وموسى إبراهيم سلمان، ومحمود وليد الأستاذ، ومحمود محمد الطواشي، فيما شيع جثمان محمود القيشاوي من مسجد فلسطين وسط مدينة غزة.

واستشهد الستة، مساء السبت، في منطقة الزوايدة، وقالت القسام إنهم استشهدوا أثناء متابعتهم عملية أمنية معقدة أعدها الاحتلال، مشيرة إلى أنه ستكشف التفاصيل في وقت لاحق.

وأضافت الكتائب في بيان صحفي أنه "في إطار عملية أمنية واستخبارية معقدة قامت بها الكتائب لمتابعة حدث أمني خطير وكبير أعده العدو الصهيوني للمقاومة الفلسطينية، وقعت مساء السبت جريمة نكراء بحق مجاهدينا الأبرار في منطقة الزوايدة".

هنية خلال مراسم تشييع شهداء القسام: نحن اليوم أمام محطة استثنائية من صفحات المجد والبطولة ونحن نشيع شهداءنا الأبطال.

وقال اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، خلال الجنازة إن "الشهداء الستة من كتائب القسام، هم اللبنة الصلبة لعمل خاص في كتائب القسام ضمن معركة العقول لإحباط عمليات امنية استخبارية، يقوم بها الاحتلال لا يعرفها كثير من الناس".

وأضاف: "لقد أحبطنا مئات العمليات الأمنية والاستخباراتية للاحتلال في غزة بفضل الثلة المؤمنة من هؤلاء الشهداء الذين عرفناهم بعد استشهادهم، عدد الشهداء وازن ولكنهم قاموا بعمليات أمنية واستخباراتية معقدة حفظت مئات الأرواح والعمق الأمني للمقاومة".

وكشف هنية خلال تشييع خمسة من الشهداء بدير البلح وسط قطاع غزة، النقاب أن "المقاومة وعلى رأسها حماس وجيشها القسام تخوض معارك على جبهات متعددة، منها المسلح، والأمني، والشعبي، والسياسي، والإعلامي، وعلى أكثر من صعيد".

وعن مسيرات العودة تحدث هنية بالقول: "نحتضن مسيرات العودة ونضخ في شرايينها الدماء، وكذلك نسير في المعركة الأمنية الاستخباراتية العسكرية مع هذا العدو ونحن تواقون لمعركة النصر والعودة وكسر الحصار عن قطاع غزة".

وخلص للقول: "هذه دماء غالية وعزيزة على حماس وشعبنا وفصائلنا وسنسدد لعدونا الضربات واللكمات حتى نصل إلى اللحظة التي نرفع فيها رايات النصر والتحرير على أرض فلسطين".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018