الاحتلال استهدف الطفولة خلال مسيرات العودة

الاحتلال استهدف الطفولة خلال مسيرات العودة
الشهيدة ليلى الغندور (8 شهور) - استشهدت من استنشاق الغاز المدمع (أ ب أ)

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أن أكثر من ألف طفل فلسطيني ممن شاركوا في "مسيرة العودة الكبرى" المستمرة، تعرضوا لإصابات خطيرة. جاء ذلك في بيان صادر عن اليونيسيف، اليوم الأربعاء.

وقال البيان: "أوصلت يونيسف وشركائها على وجه السرعة شاحنتي مواد طبية إلى قطاع غزة لتلبية احتياجات قرابة 70 ألف شخص".

وأشار إلى أن مؤسسات الرعاية الصحية الطبية تواجه صعوبات في علاج الجرحى الخطيرين.

وأوضح أن أكثر من ألف طفل أصيبوا منذ انطلاق "مسيرة العودة الكبرى" منذ 30 آذار/ مارس الماضي.

وأضاف: "العديد من هذه الإصابات بما فيها البتر، خطيرة تترك ضررا دائما".

علمًا بأنه خلال أحداث مسيرات العودة الكبرى لفك الحصار، استشهد عشرات الأطفال، حيث ارتقى خلال "مليونية العودة" في غزة، الإثنين الماضي، ستة أطفال دون جيل الـ18 عاما.

وبدأت مسيرات العودة، في 30 آذار/ مارس الماضي، حيث يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الأمني الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، حيث قتل 62 شخصا وجرح أكثر من 3188 آخرين، بالرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018