ازدياد اقتحامات اليهود للأقصى بعد إعلان ترامب

ازدياد اقتحامات اليهود للأقصى بعد إعلان ترامب
(عرب 48)

قال مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني، إن الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس زادت بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس المحتلة منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وأشار الكسواني في تصريحات متلفزة، إلى أن الاحتلال يحاول أن يفرض واقعًا على القدس ويهدف لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى من خلال اقتحاماته المتزايدة والمستمرة، والتي كان آخرها اليوم بزعم الاحتفال بما يسمى "عيد نزول التوراة".

وأوضح الكسواني "أن أميركا تخالف الإجماع الدولي وتستمر في دعم الاحتلال في خطواته من اقتحامات للمسجد الأقصى وتهويد المدينة المقدسة".

وأوضح أن أهالي مدينة القدس يأتون للصلاة بالمسجدـ الأقصى ليبرهنوا للعالم أنه مسجد إسلامي ولن يتخلوا عنه مهما كلف الأمر ومهما كانت ممارسات الاحتلال التي لن تعطيه حق.

وطالب مدير المسجد الأقصى الدول العربية والاسلامية بالوقوف بجانب الشعب الفلسطيني وأهالي مدينة القدس لدعم صمودهم ورباطهم وحفاظاً على عروبة وإسلام المسجد الأقصى المبارك.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكل شبه يومي لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية، فيما حين تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية.

وصعّد الاحتلال مؤخرًا من ملاحقته للعاملين بالأقصى في إطار سياسة التضييق التي ينتهجها بحق دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس وسحب صلاحياتها في إدارة المسجد، حيث أبعد 16 فلسطينيًا عن الأقصى لفترات متفاوتة بين أسبوعين حتى 6 أشهر، من بينهم موظفي أوقاف.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018