غزة: إقدام شاب على حرق نفسه بسبب سوء المعيشة

غزة: إقدام شاب على حرق نفسه بسبب سوء المعيشة
(pixabay)

أفادت مصادر محليّة في غزّة، عن إقدام شاب في العشرينات من عمره فجر اليوم الأحد، على محاولة إحراق نفسه بسبب ضيق المعيشة.

وأقدم الشاب وهو موظف حكومة، على سكب مادة البنزين على جسده وإشعال النار شمال مدينة غزة.

وقال شهود عيان ومصادر طبية في مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، إن الشاب فتحي وليد (22عاماً) من منطقة الجلال شمال المدينة حاول الانتحار بحرق نفسه، حيث سكب مادة البنزين على جسمه وإشعال النار، ما أدى إلى إصابته بحروق من الدرجة الثالثة، وحالته خطيرة، ويتلقى العلاج في قسم الحروق بمستشفى الشفاء.
وأكدت المصادر، أن أسباب إقدام الشاب على حرق نفسه يعود إلى سوء أوضاعه الاقتصادية، حيث أنه متزوج وزوجته حامل.

يشار إلى أن أهالي القطاع يعانون من أوضاع اقتصادية ومادية صعبة، بسبب الحصار الإسرائيلي، وتصل البطالة لنحو 80% في صفوف الشباب. وفقاً لمنظمات حقوقية ومختصة.

وكانت السلطة الفلسطينة قد خصمت نحو 30% من رواتب موظفيها في غزة في نيسان عام 2017 ضمن حزمة "إجراءات عقابية" لإجبار حركة حماس على تسليم القطاع إلى حكومة الحمدالله.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018