تشييع جثمان الشهيد الفتى أبو خليل بعين سينيا

تشييع جثمان الشهيد الفتى أبو خليل بعين سينيا
(نشطاء)

شيع مئات المواطنين بعد ظهر اليوم الخميس، جثمان الشهيد الفتى عدي أكرم أبو خليل (16 عاما) بقرية عين سينيا شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

واستشهد أبو خليل متأثرا بجروح أصيب بها قبل ثمانية أيام خلال مواجهات مسيرات العودة على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت ايل"، حيث أصيب بالرصاص الحي بصورة مباشرة في البطن، ونقل على إثرها لمستشفى رام الله، ثم جرى تحويله لمستشفى جامعة النجاح بنابلس، حيث أعلنت وزارة الصحة استشهاده أمس.

ونقل جثمان الشهيد لمستشفى رام الله حيث انطلقت مسيرة محمولة من المستشفى إلى مسقط رأس الطفل بقرية عين سينيا شمالا.

وألقى الأهالي نظرة الوداع على جثمان الشهيد حيث عم الحزن الشديد القرية، فيما أدى المشاركون صلاة الجنازة على الجثمان في مساجد القرية.

وانطلق المئات بمسيرة جابت شوارع القرية، رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل ورددوا عبارات تدعوا للانتقام وهتافات تشيد بمناقب الشهيد وشجاعته، حيث ووري جثمانه مقبرة القرية.

وخلال مسيرة التشييع أطلق مسلحون ملثمون محسوبون على حركة فتح النار في الهواء من أسلحة رشاشة تعبيرا عن غضبهم.

وألقى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن كلمة، أكد فيها على رفض "صفقة القرن" وعدم مرور هذا المخطط.