مؤتمر أممي لتمويل الأونروا بعد تجميد التمويل الأميركي

مؤتمر أممي لتمويل الأونروا بعد تجميد التمويل الأميركي
مظاهرات طلاب غزيون ضد القرار الأميركي (أ ف ب)

يعقد مؤتمر للمانحين الإثنين المقبل، 25 حزيران/يونيو، في الأمم المتحدة بهدف إيجاد مصادر تمويل جديدة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التي تواجه أزمة مالية حادة إثر تجميد التمويل الأميركي.

وقالت الوكالة في بيان إن "هذا المؤتمر هو رد على القرار المفاجئ لإدارة دونالد ترامب بقطع أكثر من ثمانين في المئة من دعمها المالي السنوي للأونروا"، مضيفة أن هذا الأمر "يهدد مهمة الوكالة بشكل جدي".

وأوضح البيان أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمفوض العام للأونروا، السويسري بيار كرانبول، سيسعيان خلال المؤتمر "إلى تأمين مساهمات إضافية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بهدف الاستمرار في تقديم مساعدة إنسانية لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسورية".

لكن المصدر لم يحدد مقدار التمويل الذي تسعى الوكالة إلى تأمينه.

وكانت قد أنشئت الوكالة العام 1949، في أعقاب نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948، وتقدم المساعدة لملايين الفلسطينيين المسجلين كلاجئين في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن ولبنان وسورية.

ويدرس أكثر من نصف مليون طفل في مدارس الأونروا التي يعمل فيها أكثر من عشرين ألف شخص في الشرق الأوسط، معظمهم فلسطينيون.

وفي آذار/مارس، عقدت الأمم المتحدة مؤتمرا في روما بحثت فيه مستقبل الوكالة، وسعت للحصول على تمويل طارئ للاجئين.

ومع بداية العام، شددت الإدارة الأميركية التي تقف بجانب إسرائيل على ضرورة إعادة النظر في كيفية عمل الوكالة، مطالبة دولا أخرى بتمويلها بشكل اكبر.

وفي 2018 لم تقدم واشنطن للوكالة سوى ستين مليون دولار، مقابل 360 مليونا في 2017، أي نحو ثلاثين في المئة من مجمل تمويلها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018