فلسطيني يسلم نفسه للاحتلال بعد زعم تنفيذه عملية دهس

فلسطيني يسلم نفسه للاحتلال بعد زعم تنفيذه عملية دهس
محمد شحادة

سلم شاب فلسطيني نفسه للاحتلال قبيل فجر اليوم، الأحد، بعد أن رفضت الأجهزة الأمنية الفلسطينية استقباله، بحسب أقواله، بعد مزاعم الاحتلال تنفيذه عملية دهس أصيب على إثرها ثلاثة من جنود الاحتلال قرب مستوطنة "بيتار عيليت"، مساء أمس، السبت.

وأكد الشاب محمد شحادة (في الثلاثينيات من العمر)، والذي سلم نفسه في موقع عسكري للاحتلال في منطقة بيت لحم، أن الدهس كان حادث طرق وليس عملية دهس كما زعم جيش الاحتلال أمس.

وكان الشاب قد فر هاربًا في أعقاب الدهس، وحاول، بحسب روايته، أن يسلم نفسه لأجهزة الأمن الفلسطينية، التي رفضت استقباله.

وكثف الاحتلال من تواجده العسكري في منطقة بيت لحم في أعقاب الدهس، ونصب العديد من الحواجز؛ وزعم أن سائقًا فلسطينيًا دهس قوة عسكرية راجلة تابعة له جنوب بيت لحم، ما أدى لإصابة ثلاثة جنود بجروح طفيفة، وأن السائق تمكن من الفرار، فيما يجري تمشيط المنطقة بحثًا عنه.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن الشاب الفلسطيني أكد خلال التحقيق أن الواقعة كانت حادث طرق، وأشارت إلى أن الشاب ليس لديه سوابق "جنائية أو أمنية (سياسية)" لدى أجهزة الاحتلال الأمنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018