اعتقالات ومواجهات ليلية بالضفة

اعتقالات ومواجهات ليلية بالضفة

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد ستة فلسطينيين خلال مداهمات شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة والتي تخللها في بعض المناطق مواجهات بين شبان وجنود الاحتلال.

في محافظة نابلس، أفاد مواطنون باعتقال قوات الاحتلال أربعة شبان فجر اليوم ومساء أمس من المدينة، وذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء بالمدينة، وداهمت عدة منازل في حي رفيديا والبلدة القديمة.

واعتقلت كلا من الأسير المحرر رامي عبد الحق من شارع المريج، وسلطان مكاوي من شارع النجاح القديم، والشاب بيان الدبيك من حارة الياسمينة بالبلدة القديمة.

كما اعتقلت الشاب بدر الطشطوش من سكان نابلس، أثناء مروره عن حاجز زعترة جنوب المدينة.

واندلعت مواجهات عنيفة خلال اقتحام قوات الاحتلال منطقة رأس العين، أطلق خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز المسل للدموع.

في غضون ذلك أغلقت قوات الاحتلال منتصف الليل حي تل الرميدة وشارع الشهداء وسط مدينة الخليل ومنعت المواطنين من التحرك، وانتشر عشرات من جنود الاحتلال على مداخل المنطقة.

وتجمع العشرات من المستوطنين في حي تل الرميدة، ويخشى المواطنون من قيام المستوطنين بالاعتداء عليهم، في ظل تصاعد عمليات الاعتداء خلال اليومين الماضيين.

وأفاد شهود عيان بأن عشرات المستوطنين اعتدوا بالضرب على عدد من المواطنين في تل الرميدة أثناء وجودهم أمام منازلهم؛ وعرف منهم المسن راضي أبو عيشة (75 عاما) ومحمد أبو هيكل (60 عاما) وشاهر وبسام أبو عيشة (58 و55 عاما).

وأضافوا أن الأهالي تصدوا للمستوطنين ودار عراك بالأيدي بين المواطنين والمستوطنين الذين كانوا بحماية جنود الاحتلال المدججين بالسلاح.

وأشاروا إلى أن المستوطنين توعدوا أثناء خروجهم من الحي جميع سكان تل الرميدة بتنفيذ المزيد من الاعتداءات عليهم في كل الأوقات، وتفوهوا بسيل من الشتائم النابية على المواطنين.

كما اقتحم جنود الاحتلال منزل المواطنين مفيد وزيدان الشرباتي في شارع الشهداء واعتلوا سطحه بزعم تعرض المستوطنين للرشق بالحجارة من المكان، الأمر الذي تسبب بحالة من الرعب لدى العائلة خاصة الأطفال.

وفي سياق ممارسات قوات الاحتلال، اقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم، بلدة يعبد ونصبت عدة حواجز عسكرية وأعاقت تحركات المواطنين جنوب جنين، حيث داهمت عدة أحياء وسيّرت آلياتها في شوارع وأحياء البلدة في خطوة استفزازية.

كما نصبت قوات الاحتلال عدة حواجز عسكرية في محيط بلدة يعبد، وعلى مفترق بلدة عرابة وعلى شارع جنين – نابلس، وشرع الجنود بتوقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات راكبيها، ما أدى الى إعاقة تحركات المواطنين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018