إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة

إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة

أصيبت مساء اليوم الثلاثاء، العشرات من النساء الفلسطينيات بالرصاص الحي واختناقًا بالغاز، خلال قمع الاحتلال الإسرائيلي للتظاهرة النسوية "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار"، على مقربة من السياج الأمني شرق مدينة غزة.

وأطلقت قوات الاحتلال المتمركزة خلف السواتر الترابية في منطقة "ملكة" شرق حي الزيتون، جنوب شرق مدينة غزة، الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على عدد من المواطنات، اللاتي اقتربن من السياج الحدودي شرق المدينة، ما أدى لإصابة ثلاثة منهن بالرصاص الحي، نقلن على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة لتلقي العلاج، بالإضافة إلى إصابة العشرات اختناقا بالغاز تم معالجتهن ميدانيًا.

وأصيب خلال تغطية التظاهرة النسوية التي شهدت مشاركة الآلاف، 4 صحافيين بالرصاص الحي واختناقًا بالغاز، شرق حي الشجاعية، منهم محمد الزعنون، زكي عوض الله، صافيناز اللوح، ثائر أبو رياش.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، أشرف القدرة، في بيان مقتضب، إن "الاحتلال الإسرائيلي يستهدف النساء المشاركات في فعاليات مسيرة العودة الكبرى شرق غزة بالأعيرة النارية والغازات المجهولة، ويصيب العشرات منهن بجراح مختلفة واختناق". وأوضحت أن 17 من الجرحى أصيبوا بالرصاص الحي والشظايا.

وقالت إحدى المشاركات وتدعى ريم أبو عرمانة (43 عاما) التي قتلت ابنتها وصال (15 عاما) بالرصاص الإسرائيلي في 14 أيار/مايو الماضي: "أتيت لأكمل مسيرة ابنتي، هذه مسيرات سلمية نحن فقط ندافع عن أرضنا وحقوقنا".

وكانت آلاف النساء قد توجهن من مختلف مناطق القطاع إلى المناطق الحدودية شرق مدينة غزة، للمشاركة في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة"، وهن يرفعن علم فلسطين ولافتات تؤكد حق العودة، ورفضهن لما تسمى "صفقة القرن".

وأطلقت المشاركات 

يشار إلى أنه انطلقت، بالتزامن مع التظاهرة في قطاع غزة، مظاهرات في حيفا وعمان ومارون الرّاس، تلبية لنداء لجنة المرأة في الهيئة العليا لمسيرة العودة.

 



إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة

إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة

إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة

إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة

إصابات بالرصاص الحي في قمع الاحتلال لمسيرة نسوية في غزة