اجتماعُ الجبهة الديمقراطية بفلسطين مع المخابرات المصرية: المُصالحة أولا

اجتماعُ الجبهة الديمقراطية بفلسطين مع المخابرات المصرية: المُصالحة أولا
توضيحية من الأرشيف

بحث وفدٌ قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مع مسؤولين في جهاز المخابرات المصرية بالقاهرة، اليوم الأحد، ملف المصالحة الفلسطينية، والوحدة الداخلية، والانقسام الذي بات يُشكّل خطرا على القضية الفلسطينية.

وذكرت الجبهة الديمقراطيّة في بيان، وصل "عرب 48" نُسخة عنه، أن الاجتماع بين الجانبين أفضى إلى ضرورة تعزيز الوحدة الداخلية والعمل بشكل جدي لإنهاء الانقسام من خلال التمسك بالحوار الشامل والالتزام بالاتفاقيات التي جرى التوقيع عليها في القاهرة يوم 22/11/2017، من أجل مواجهة المخاطر التي باتت تضر بالقضية الفلسطينية.

وشدد الطرفان على أهمية رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة من قبل السلطة الفلسطينية والعمل على خلق أجواء إيجابية تؤدي لاستئناف حوارات المصالحة بين طرفي الانقسام.

وأكد الطرفان على أهمية إنجاز المصالحة الوطنية، واستعادة الوحدة الوطنية واستلام حكومة التوافق الوطني لمهامها اتجاه قطاع غزة، للتخفيف من حدة الأزمات الكارثية التي تعصف بقطاع غزة.

ووعدت المخابرات المصرية خلال اللقاء بعمل التسهيلات اللازمة لحركة المسافرين الفلسطينيين وتنقلهم على معبر رفح، وتقديم كل ما يلزم لتسهيل السفر خلال الأيام المقبلة.

وبحسب البيان، ضمّ وفد الجبهة الديمقراطية؛ عضو المكتب السياسي ومسؤولها في قطاع غزة، صالح ناصر، إلى جانب أعضاء المكتب السياسي طلال أبو ظريفة، ولؤي معمر، وسمير أبو مدللة.

وضمّ وفد المخابرات المصرية اللواء همام أبوزيد إلى جانب القنصل العام المصري مصطفى شحاته.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018