رام الله: العشرات في مظاهرة ارفعوا العقوبات عن غزّة

رام الله: العشرات في مظاهرة ارفعوا العقوبات عن غزّة
من المظاهرة (شبكة "قدس")

شارك المئات، مساء اليوم، السّبت، في تظاهرة غضب تحت عنوان "ارفعوا العقوبات" رفضًا لعقوبات السلطة الفلسطينيّة المفروضة على قطاع غزّة، في دوّار المنارة بمدينة رام الله.

وكان مقرّرًا أن تجوب المظاهرة شوارع رام الله باتجاه مقرّ منظمة التحرير الفلسطينيّة، الذي يقع قرب مقرّ الرّئاسة الفلسطينيّة، قبل أن تقوم قوّات الأمن الفلسطينيّة بمنعها، عن طريق إقامة حواجز بشرية من قوات الأمن، حالت دون إكمالهم مسارهم.

ورفع المتظاهرون لافتات احتجاجيّة حملت شعارات مثل: "غزة توحدنا"، و"لن نترك غزة وحيدة"، و"الأرجل المبتورة تاج على الرؤوس"، و"لا للعقوبات لا لتركيع شعبنا".

كما هتف المتظاهرون "تنديدًا بالقصف الصهيوني المتجدد على قطاع غزة، ونصرةً لدماء شهدائنا الطاهرة، وإسنادًا لجرحانا الأبطال ودعمًا لحق أسرانا وعائلاتهم بحياة كريمة".

والمظاهرة في رام الله هي الرابعة ضمن سلسلة تظاهرات، قمعت قوات الأمن الفلسطينيّة المظاهرة الثانية منها، واعتقلت عشرات المتظاهرين، في حزيران/ يونيو الماضي.

وقال بيان صادر عن حراك "ارفعوا العقوبات": لقد طالت الإجراءات العقابية الظالمة، والتي تفرضها السلطة الفلسطينية على غزة، حقوق الموظفين والأسرى والشهداء وعوائلهم وقطاعات المالية والصحة والطاقة والمستلزمات التشغيلية، في ظل تجاهل رسمي للآلاف التي خرجت في الوطن والشتات مطالبةً الرئيس محمود عباس بإلغاء الإجراءات العقابية بشكل فوري وشامل.

وجدّد الحراك تأكيده "على أن الشعب الفلسطينيّ لن يصمت على عقاب غزّة التي لا تزال تسطّر الملاحم البطوليّة والكرامة وسيدعم غزّة ومسيراتها، كما سيدعم الخان الأحمر، فالنضال واحد".

وأكّدت الحملة استمرار التظاهرات الاحتجاجية لمطالبة الرئيس الفلسطيني، محمود عبّاس، وحكومته برفع كافة الإجراءات العقابية التي يفرضها على أهلنا في غزة منذ عام 2017.

ونوّهت بأنّ "المطلب الذي ترفعه الحملة هو قضية حق للشعب الفلسطيني، وقضية وطنية لا يمكن للقمع أو السحل أو الاحتواء أن يؤثّر على مسيرتها، ولن تتوقف الحملة إلّا بالرفع الكلّي للعقوبات عن قطاع غزّة".