المستوطنون يجتاحون القدس القديمة في "ذكرى خراب الهيكل"

المستوطنون يجتاحون القدس القديمة في "ذكرى خراب الهيكل"
مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى قبيل مسيرة "خراب الهيكل" (الأوقاف)

اجتاح المئات من المستوطنين، الليلة الماضية، القدس القديمة، وأدوا صلوات وشعائر تلمودية أمام أبواب المسجد الأقصى خاصة باب القطانين، وسط أعمال استفزازية في محيط البلدة وذلك بمناسبة ما يسمى "يوم الحداد اليهودي" أو "التاسع من آب" الذي يأتي بمناسبة ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل الثاني"، الذي بدأ ليل السبت.

وذكرت مصادر فلسطينية أن مجموعات كبيرة من المستوطنين ملأت باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الاقصى) طوال ساعات الليلة الماضية، وخرجت بمسيرات متعددة واستهدفت معظمها سوق القطانين التاريخي في شارع الواد والمُفضي بنهايته إلى المسجد الأقصى، وشرعت بأداء صلوات وطقوس وشعائر تلمودية أمام باب الأقصى من هذه الجهة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وأشارت المصادر إلى عدة محاولات لمستوطنين يوم أمس لاقتحام الأقصى من أبواب متعددة نظرا لإغلاق باب المغاربة يومي الجمعة والسبت، في حين أدت مجموعة من المستوطنين صلوات تلمودية في مقبرة باب الرحمة، وتحديدا قُبالة الباب الذهبي المغلق في سوار المسجد الأقصى وسط مشادات مع مجموعة من المقدسيين.

وكانت ما تسمى بـ"منظمات الهيكل" المزعوم، دعت إلى مشاركة واسعة في اقتحامات المسجد الأقصى، اليوم الأحد، وطيلة هذا الأسبوع تزامنا مع ما أسمته ذكرى خراب الهيكل.

حملة اعتقالات

هذا وشنت أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، حملة اعتقالات جديدة في مدينة القدس المحتلة، طالت سبعة مواطنين بينهم سيدة، وجرى تحويلهم إلى مراكز توقيف وتحقيق في المدينة المقدسة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن الاعتقالات شملت الناشطة المقدسية المعلمة هنادي الحلواني، ومن القدس القديمة الشبان: محمد الدباغ ومأمون الرازم وعمرو أبو عرفة وروحي الكلغاصي وجهاد قوس.

واضافت أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا الشاب سعد صايل من بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة.

دعوات للرباط

فيما دعت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس المحتلة، والحراك الشبابي المقدسي، ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبيانات خاصة إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والرباط فيه للتصدي لعصابات المستوطنين وإحباط مخططاتهم الخبيثة.

وقالت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس، في بيان عمّمته أمس السبت، إن "اقتحامات المستوطنين بوتيرة متزايدة مقدمة بائسة للتقسيم الزماني والمكاني وفرض أمر واقع جديد، وإن ذلك يحتم علينا الالتفاف حول مسرى رسولنا وحمايته من أعداء البشرية والإنسانية، وان الواجب الوطني والديني والأخلاقي يدعونا للجم هؤلاء الرعاع، وذلك من خلال التواجد والاحتشاد في باحات المسجد الأقصى المبارك وإعلاء التكبيرات، ومواجهة هذا العدوان البربري".

وأكدت القوى على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن المقدسات، محملة حكومة الاحتلال الإسرائيلي تداعيات هذا العدوان الهمجي، مطالبة في الوقت ذاته المجتمع الدولي ضرورة تحمل مسؤولياته وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وللمقدسات.

إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال العديد من شوارع القدس خاصة محيط البلدة القديمة للتسهيل على المستوطنين اقتحام القدس القديمة والتوجه إلى باحة حائط البراق.

وأعلنت شرطة الاحتلال في القدس عن تعزيز الإجراءات الأمنية في منطقة المسجد الأقصى.

وعلم أن المئات من عناصر الشرطة الإضافيين سينفذون إجراءات أمنية داخل القدس القديمة وفي محيطها، في هذه المناسبة التي تستمر 25 ساعة اعتبارا من ليل السبت.

ودعت "منظمات الهيكل" اليمينية المتطرفة إلى تنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى بدءا من ليلة الأمس وحتى نهاية الأسبوع. كذلك طالبت هذه المنظمات بإغلاق الحرم القدسي في وجه المصلين المسلمين خلال فترات اقتحامات اليهود المتطرفين للأقصى قبيل ظهر الأيام المقبلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


المستوطنون يجتاحون القدس القديمة في "ذكرى خراب الهيكل"

المستوطنون يجتاحون القدس القديمة في "ذكرى خراب الهيكل"

المستوطنون يجتاحون القدس القديمة في "ذكرى خراب الهيكل"