حماس والجهاد: جرائمُ الاحتلال مُستمرّة وندرس خيارات للرد

حماس والجهاد: جرائمُ الاحتلال مُستمرّة وندرس خيارات للرد

ردّت حركتا حماس، والجهاد الإسلامي، مساء يوم الأربعاء، على قصف الاحتلال، لمواقع بغزّة، ما أسفر عن استشهاد 3 فلسطينيين.

وقال الناطق باسم حركة حماس، فوزي برهوم، إنه لا يمكن السكوت عن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه، مشيرًا إلى أن المقاومة الفلسطينية، لن تتخلى عن واجبها في الدفاع عن شعبها، وحمايته والرد على العدوان.

وقال برهوم في تغريدة له، إن حجم التصعيد الإسرائيلي على غزة، والاستهداف المتعمد للمقاومين، يعكس نوايا الاحتلال المبيتة للقتل، وتأكيدٌ على أن قيادة الاحتلال الإسرائيلي دموية مجرمة، ولا يمكن السكوت عن ممارساتها وجرائمها.

وختم تغريدته قائلًا: "المقاومة لن تتخلى عن واجبها في الدفاع عن شعبنا وحمايته، والرد على العدوان".

وقالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن "جريمة الاحتلال التي ارتكبها اليوم لن تمر دون عقاب فالمقاومة ستحمي دماء شعبنا وستدافع عن هذه الدماء الطاهرة".

وأوضحت في تصريح صحافي مُقضتب، أنها تدرس كل الخيارات للرد على هذه الجريمة، وقالت إن "على العدو أن يعلم أنه ليس بيده أن يبدأ المعركة وينهيها". مؤكّدة تمسكها بمعادلة القصف بالقصف، مشددة على أنها لن تسقط هذه المعادلة من حساباتها.

وكانت قوات الاحتلال، قد استهدفت مراصد تابعة للمقاومة شرق قطاع غزة، مساء اليوم الأربعاء، ما أدى لاستشهاد 3 فلسطينيين، وإصابة رابع بجراح بليغة في القصف الذي استهدف مرصدا شرق مدينة غزة.

وفي وقت لاحق، كشفت وزارة الصحة بغزة، عن هوية الشهداء الثلاثة، وهم أحمد منير سليمان البسوس (28 عاما)، وعبادة أسعد خضر فروانة (29 عاما)، ومحمد توفيق محمد العرعير (27 عاما) وجميعهم من حي الشجاعية شرق غزة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018