غزّة: موظفو "أونروا" يُطالبونها بالتراجع عن تقليص الخدمات

غزّة: موظفو "أونروا" يُطالبونها بالتراجع عن تقليص الخدمات
من الوقفة الاحتجاجية على تقليصات الأونروا (أ ب أ)

طالبَ العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الإثنين، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بالتراجُع عن قرار تقليص خدماتها، الذي تم بموجبه تقييدُ عملِ نحو 1000 موظف في الضفة وغزة.

وأُقيمت الوقفة، التي نظمها "تجمع النقابات الفلسطينية"، أمام مقر الوكالة بمدينة غزة، ورفع المُشاركون فيها، لافتات تؤكد على "حق اللاجئ بالتعليم، والتوظيف".

(أ ب أ)

وقال نقيب المعلمين، خالد المزين، في حديثه خلال الوقفة: "في الوقت الذي تشتد فيه فصول المؤامرة على الشعب الفلسطيني بغزة خاصة، تتخذ الإدارة الأميركية إجراءات وقرارات تستهدف صمود الشعب والنيل من قضية اللاجئين الفلسطينيين".

وأكد المزين "رفض نقابته لجميع قرارات التقليص للبرامج التي تستهدف اللاجئين الفلسطينيين، وطالب "أونروا" بممارسة "دورها القانوني والأخلاقي في إغاثة وتشغيل اللاجئين".

وقال اتحاد موظفي أونروا، في بيان سابق، إن نحو 1000 موظف مهددون بالفصل من وظائفهم. لكن أونروا، تقول إنها قررت عدم تجديد عقود، أكثر من 250 من موظفي برنامج الطوارئ (113 في غزة و154 في الضفة)، وإحالة حوالي 900 آخرين للدوام الجزئي حتى نهاية 2018.

وتُعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة، جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار، وتقول الأمم المتحدة إن أونروا تحتاج 217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة