اعتقال 21 فلسطينيا وإخطار بهدم منزل منفذ عملية "الأمعري"

اعتقال 21 فلسطينيا وإخطار بهدم منزل منفذ عملية "الأمعري"
قوات الاحتلال تواصل شن حملات اعتقال ليلية ضد الفلسطينيين (الجيش)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، 21 فلسطينيا، خلال دهم وتفتيش بمناطقة مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، وطالت الاعتقالات قيادات من حماس ونساء، كما داهمت مخيم الأمعري وأخطرت بهدم منزل عائلة الأسير إسلام أبو حميد من مخيم الأمعري.

وزعم جيش الاحتلال أن 21 فلسطينيا اعتقلوا فجرا من انحاء متفرقة من الضفة الغربية؛ بدعوى مشاركتهم في أعمال مقاومة ضد الجيش والمستوطنين، حيث تم نقلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية، كما أكد أن قوات الاحتلال تواصل شن حملات اعتقال ليلية ضد الفلسطينيين في محافظات الضفة.

في مخيم الأمعري اندلعت مواجهات، عقب اقتحام جنود الاحتلال المخيم ومداهمة منزل الأسير إسلام أبو أحمد، المعتقل بعد اتهامه بقتله جندي بالمخيم قبل نحو شهرين، وأخذ الجنود قياسات المنزل تمهيدا لهدمه.

شمال الضفة الغربية، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة يعبد جنوب مدينة جنين وداهمت محال تجارية ومنازل واعتقلت فتى واستجوبت آخرين. ونصبت قوات الاحتلال حاجزا على مدخل البلدة ودققوا في هويات المواطنين.

وحسب شهود عيان، فإن جنود الاحتلال انتشروا في منطقتي المدارس والمقاهي في البلدة، حيث داهموا محال تجارية واستجوبوا أصحابها وانتشروا بين المواطنين في منطقة المقاهي.

وأشاروا إلى اعتقال الفتى محمد بلال أبو بكر في مداهمات في منطقة المدارس طالت عددا من المنازل لمواطنين من عائلة أبو بكر تم استجوابهم ميدانيا.

في محافظة الخليل، أصيب مواطن بالرصاص الحي، وثلاثة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بعد اقتحام قوات الاحتلال بلدة بيت امر شمال الخليل، كما اعتقل أربعة مواطنين.

كما داهمت قوات احتلال قرية يطا، حيث داهم الجنود ورشة حدادة وصادروا محتوياتها والمعدات بزعم أنها استخدمت لإنتاج وسائل قتالية وأسلحة.

وأفاد الناشط الإعلامي محمد عوض، أن قوات الاحتلال اقتحمت بعد منتصف الليلة الماضية البلدة، وشرعت بإطلاق الاعيرة النارية والرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغازية صوب المواطنين ومساكنهم، ما ادى الى وقوع مواجهات مع قوات الاحتلال.

وفي محافظة القدس، شنت قوات الاحتلال حملة واسعة في حي وادي قدوم ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، حيث أغلقت القوات الشارع الرئيسي واقتحمت عددا من منازل المواطنين وفتشتها.

كما أبعدت محكمة الصلح بالقدس المحتلة الشاب مالك جودت أبو سنينة (21 عاما) عن المسجد الأقصى لمدة 40 يوما.

وأفادت والدة مالك أن المحكمة قضت بمنعه من الحديث مع أصحابه لمدة شهر وإبعاده عن المسجد الأقصى مدة 40 يوما ودفع كفالة مالية قيمتها ألف شيكل.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت مالك من منزله في حي رأس العامود بسلوان في التاسع من الشهر الجاري، ويقبع شقيقه أنس في سجون الاحتلال منذ نحو 3 سنوات، ويقضي حكما بالسجن لمدة 5 سنوات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018