استقالة رئيس تحقيق الأمم المتحدة في الوضع بغزة

استقالة رئيس تحقيق الأمم المتحدة في الوضع بغزة
(أ ب أ)

استقالَ، المُدعي الأميركي السابق في جرائم الحرب، ديفيد كرين، والذي تم تعيينه الشهر الماضي فقط؛ رئيسًا لتحقيق المنظمة في أحداث العنف بقطاع غزة هذا العام، وفقًا لما قالته الأمم المتحدة.

وقالت الأمم المتحدة في بيان، أصدرته أمس الأربعاء، إن كرين أبلغ مجلس حقوق الإنسان بقراره في اليوم السابق، موضحا أن السبب هو "ظروف شخصية طرأت"، وأن المجلس "يدرس الخطوات المقبلة".

وكان كرين مسؤولًا قانونيًا أميركيا سابقا، وعمل رئيسا للادعاء في محكمة خاصة بسيراليون بين عامي 2002 و2005. وجرى تعيينه رئيسا للجنة التحقيق المؤلفة من ثلاثة أفراد يوم 25 تموز.

ومنذ أواخر  آذار، قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 170 فلسطينيا على الأقل شاركوا في احتجاجات أسبوعية سلميّة.

وفي أيار الماضي، صوَّت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لصالح فتح التحقيق في وقائع قتل الفلسطينيين، وزعمت إسرائيل إنها تعرضت لتشويه السمعة وإن التحقيق يهدف لتقويض حقها في الدفاع عن نفسها.

وسبق لكرين أن عمل عشرات السنين لصالح الحكومة الأميركية في العديد من الوظائف، بينها منصب مفتش عام كبير بوزارة الدفاع، واستقال مؤخرا من وظيفة أستاذ بجامعة سيراكيوز.

وعندما كان رئيس الادعاء بالمحكمة الخاصة لسيراليون، اتهم رئيس ليبيريا آنذاك تشارلز تايلور بارتكاب جرائم حرب.

أما شريكتاه الأخريان في اللجنة هما سارة حسين من بنجلادش والكينية كاري بيتي مورونجي.

يُذكر أنه من المفترض أن تُقدِّم اللجنة تحديثا عن سير عملها لمجلس حقوق الإنسان يوم 24 أيلول.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018