موظفو الأونروا يمهلون الإدارة حتى الثلاثاء لحل الأزمة

موظفو الأونروا يمهلون الإدارة حتى الثلاثاء لحل الأزمة
وكالة (الأونروا) فصلت الشهر الماضي ألف موظف (أ.ب)

أمهل اتحاد الموظفين بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في قطاع غزة، إدارة الوكالة حتى يوم الثلاثاء المقبل، للرد على المقترح المقدم لها لحل أزمة موظفي الطوارئ.

وقال رئيس الاتحاد أمير المسحال، عبر حسابه في "فيسبوك"، إن اتحاد الموظفين بالوكالة قرر تأجيل مؤتمره المقرر، اليوم الأحد، أمام المقر الرئيس للوكالة، لوضع المعتصمين والموظفين في ضوء آخر المستجدات.

وكتب المسحال إننا "باتحاد الموظفين، وحتى لا نعطي ذريعة لأحد فقد تقرر إعطاء كافة الواسطات المدة الكافية للحوار، لتمديد العقود لموظفي الطوارئ حسب الاجتماع الأخير مع الإدارة لمدة شهر".

وأوضح أن تلك الفترة تهدف لإيجاد حلول عادلة ترضي كافة الأطراف، وعليه نؤكد على القرار القاضي بتأجيل المؤتمر الصحفي، اليوم الأحد، قائلا: "نحن بانتظار رد الإدارة على المقترح المقدم لها الأحد الماضي حتى يوم الثلاثاء المقبل".

ولفت المسحال أن الاتحاد سيعقد مؤتمرا صحفيا الأربعاء المقبل "للإعلان بوضوح عن خطوات نقابية غير مسبوقة في تاريخ الوكالة إذا فشلت هذه الجهود في إرجاع الأمور إلى نصابها".

يذكر أن وكالة (الأونروا) فصلت الشهر الماضي ألف موظف من موظفي ما يعرف ببند "الطوارئ" لديها بقطاع غزة بذريعة وجود أزمة مالية.

وتعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار.

وتحتاج (الأونروا) إلى 217 مليون دولار لتجاوز الأزمة، حيث حذرت إدارتها من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018