القوى الوطنية تدعو للاعتصام قبالة "البيت الأميركي" برام الله

القوى الوطنية تدعو للاعتصام قبالة "البيت الأميركي" برام الله
احتجاجات برام الله رفضا لإعلان ترامب (أرشيف أ.ب)

طالبت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة بالضفة الغربة المحتلة، جماهير الشعب الفلسطيني تصعيد المقاومة الشعبية بكل أشكالها، وذلك بغية التصدي للمشاريع الاستعمارية الإسرائيلية-الأميركية وإفشال المشاريع التصفوية الهادفة لشطب قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

ودعت القوى في بيان عممته على وسائل الإعلام، اليوم السبت، إلى أوسع مشاركة في الاعتصام المقرر تنظيمه يوم الثلاثاء المقبل الساعة الثانية عشر ظهرا أمام البيت الأميركي في شارع الإرسال بمدينة رام الله، رفضًا للمواقف الأميركية بوقف تحويل الأموال لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، تمهيدا لتصفيتها وشطب حق العودة.

وأوضحت أن المجريات الحاصلة والمتلاحقة تؤكد أهمية الانخراط الواسع لمواجهة سياسات الاحتلال الإسرائيلي وإفشال مشاريعه التصفوية الهادفة لشطب قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة المكفولة بالشرعية الدولية، وعلى رأسها حق العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

واعتبرت القوة في بيانها، أن ما يجري في الخان الأحمر، وجبل الريسان، والمغير وسنجل، وغيرها من المواقع ضمن المحاولات الرامية لفرض الوقائع على الأرض، ويؤكد حقيقة المشروع الإسرائيلي، وألا شرعية لهذا الاحتلال، وهوما يتطلب توسيع الفعل الشعبي المقاوم للاحتلال ومشروعة الاستيطاني التوسعي.

وناشدت المواطنين إلى المشاركة في صلاة الجمعة في المسيرة الأسبوعية في منطقة جبل الريسان غربي رام الله لقرى رأس كركر وخربثا وكفر نعمة رفضا للمخطط الاستيطاني، ولتأكيد أهمية تطوير المقاومة الشعبية وقطع طرق المستوطنين ومواجهتهم بكل الطرق المتاحة.

كما دعت للمشاركة في صلاة الجمعة التي تقام في خيمة الاعتصام بالخان الأحمر رفضًا لمشاريع الترحيل والتهجير القسري، وطالبت العالم بتوفير الحماية الدولية الفورية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال أمام تصاعد جرائم المستوطنين واستباحة الأرض الفلسطينية، والعمل على معاقبة ومحاسبة إسرائيل على جرائمها وفرض العقوبات عليها حتى تنصاع للقانون الدولي.

وناشدت القوى كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والمؤسسات الدولية للتدخل الفوري لإنقاذ حياة الأسيرات والأسرى مع تصاعد عمليات القمع اليومي بحقهم، وسياسة الإهمال الطبي المتعمد، والضغط على الاحتلال لوقف استهتاره بحياة البشر بالاستجابة للمطالب العادلة للأسرى المضربين عن الطعام فورا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018