بلدية الاحتلال تتطلع لطرد أونروا من القدس

بلدية الاحتلال تتطلع لطرد أونروا من القدس
الوكالة بالقدس تقدم خدمات لحوالي 20 ألف لاجئ (عرب 48)

يعتزم رئيس بلدية الاحتلال في القدس، نير بركات، تقديم خطة للحكومة الإسرائيلية تقضي بإغلاق مكاتب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا بالقدس، وقال بركات إن "لديه خطة" في هذا الصدد.

وادعى رئيس بلدية الاحتلال أنّ الأونروا كانت مذنبة في الحد من التنمية في القدس، قائلا: "سنغلق مدارس الأونروا ونسمح للمقيمين باختيار المدارس التي يمكنهم إرسال أطفالهم إليها، وسيكون لديهم نفس الفرص مثل 99% من سكان القدس”.

وردا على توجه رئيس بلدية الاحتلال، حذر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون اللاجئين، أحمد أبو هولي، من مغبة النتائج الخطيرة المترتبة على لجوء الحكومة الإسرائيلية إلى إجلاء وكالة الغوث الدولية من مدينة القدس أو المساس بمؤسساتها ومقراتها على أمن واستقرار المنطقة.

واستنكر أبو هولي  تصريحات رئيس بلدية الاحتلال، التي أكد فيها على نيته وضع خطة لطرد الوكالة من مدينة القدس، معتبرا تصريحات بركات تصعيدا خطيرا تتحمل حكومة الاحتلال تبعاته.

وأضاف أن تصريحات بركات هي اعتداء على القوانين والأعراف الدولية وتحدي لقرارات الأمم المتحدة وللمؤسسات الأممية، لافتا إلى أنه وفق القانون الدولي تمارس المؤسسات والمنظمات الدولية عملها دون معيقات، وأن دولة الاحتلال يستوجب عليها توفير الحماية لها وتسهيل تحركات وتنقل العاملين فيها وليس إغلاق مقراتها واعتبارها عاملا أجنبيا وغير ضروري.

وأوضح أبو هولي في بيانه أن لجوء حكومة الاحتلال إلى إغلاق مؤسسات وكالة الغوث في القدس سيهدد حياة 20 ألف لاجئ فلسطيني يقيمون في مخيم شعفاط، يتلقون من الوكالة خدمات الإغاثة والصحة والتعليم، داعيا المجتمع الدولي الوقوف أمام مسؤولياته لحماية وكالة الغوث والحفاظ على حياة اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد أن تصريحات بركات تأتي في إطار توزيع الأدوار بين الإدارة الأميركية التي اتخذت قرارا نهائيا بقطع مساعداتها المالية عن وكالة الغوث وإسرائيل الدولة القائمة على الاحتلال التي تعتزم طرد وكالة الغوث من مدينة القدس وإغلاق جميع مؤسساتها، بما في ذلك المدارس والعيادات الصحية ومراكز الخدمات في مسعى إسرائيلي – أميركي لإنهاء عمل وكالة الغوث بشكل تدريجي كمدخل لتصفية قضية اللاجئين وإسقاط حق العودة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018