مجموعة من "إم ترتسو" الفاشية تقتحم الخان الأحمر

مجموعة من "إم ترتسو" الفاشية تقتحم الخان الأحمر
من المكان (ناشطون)

اقتحمت مجموعة من مجموعة إم ترتسو الفاشيّة، صباح اليوم، الجمعة، قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة، لاستفزاز المواطنين والمعتصمين هناك.

وأفادت مصادر محلية أنّ الشبان المعتصمين في القرية تصدوا للمقتحمين، ومنعوهم من دخول القرية وأجبروهم على التراجع إلى الشارع الرئيسي القريب من الخان الأحمر.

ووفقًا للمعلومات المتوفّرة فإن جماعةً من حركة "إم ترتسو" الفاشيّة وصلت تجمّع المدرسة في القدرة المهددة بالهدم والتهجير، قبل أن يتم إبعادها عن القرية.

والأربعاء الماضي، رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية التماس سكان الخان الأحمر ضد إخلائهم وتهجيرهم وهدم القرية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وبالنتيجة فإن القرار يسمح للاحتلال بتنفيذ عمليتي التهجير والهدم.

ويأتي هذا القرار بذريعة أن القرية مقامة على أراض يعتبرها الاحتلال "أراضي دولة" ولا يوجد ترخيص للمباني فيها، علما أنه يعيش في القرية عشرات العائلات العربية البدوية من عشيرة الجهالين الذين قامت السلطات الإسرائيلية بترحيلهم من أراضيهم في النقب في خمسينيات القرن الماضي، إلى مكان سكناهم الحالي.

يشار إلى أن دولة الاحتلال معنية بتهجير السكان إلى موقع دائم يقع قرب قرية العيزرية.

ومع صدور قرار التهجير فإن الأوامر الاحترازية التي كانت تمنع ذلك والتي صدرت في تموز/يوليو الماضي، قد ألغيت، وبالتالي يمكن تنفيذ القرار بعد أسبوع.

وكان قد قدم الالتماس على خلفية رفض الدولة فحص خطة من قبل أهالي القرية للتسوية، حيث رفضت الاعتراف بها، واقترحت إقامة شقق سكنية قرب قرية العيزرية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018