القدس: أزمة مالية خانقة في "المقاصد" بعد قرار وقف التمويل الأميركي

القدس: أزمة مالية خانقة في "المقاصد" بعد قرار وقف التمويل الأميركي
مدخل المقاصد

قالت إدارة مشفى المقاصد الخيريّة الإسلاميّة، في القدس المحتلة، اليوم، السبت، إن القرار الأميركي بوقف تمويل 20 مليون دولار لمشافي المدينة "لم يكن مفاجئًا".

وأضاف المشفى أنه على الرغم من ذلك، إلّا أنه قد أتى في وقت يمر فيه المشفى بأزمة خانقة نتيجة العجز الكبير بالتدفق النقدي لصالح المشفى وتراكم الديون والمستحقات العالقة لدى الحكومة الفلسطينية، وذلك على الرغم من التزام الحكومة بمبلغ شهري، إلا أنه لا يغطي سوى 60% من العجز الشهري، البالغ 4 ملايين شيكل.

وناشد مدير عام المشفى، د. بسام أبو لبدة، كافة الجهات المعنية الفلسطينية والدولية بالعمل والتحرك بصورة سريعة وفورية لحل مشكلة الديون العالقة التي تهدد مسيرة المشفى وحياة المرضى فيه، حيث تبلغ هذه الديون 100 مليون شيكل لصالح البنوك وشركات التوريد والتنظيف وشركة الكهرباء وصندوق المتقاعدين.

وأضاف أبو لبدة إن حصة المشفى من مجمل المنحة الأميركيّة تبلغ 45مليون شيكل، وهو مبلغ يقدم الكثير لصالح أقسام المشفى وتطوير خدماته المقدمة للمرضى الذين يفدون من محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس المحتلة، مشيرًا إلى أن حرمان المشفى من هذا المبلغ يتطلب تدخلًا سريعا من الحكومة الفلسطينية بتقديم دفعة إسعافية لا تقل عن 30 مليون شيكل، حتّى وإن كانت على شكل سندات، وذلك من أجل سد ضريبتي الدخل والأرنونا وصندوق المتقاعدين التي تفرضها حكومة الاحتلال في القدس.

وتساءل أبو لبدة عن مبررات خلط الحكومة الأميركيّة القضايا السياسية بالقضايا الطبية والإنسانية، حيث يعد إقحام مشاكل المرضى في المشفى وتقديم ما يلزم من العلاج لهم إقحاما عجيبًا وغير مبرر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018