أمن السلطة يمنع الموظفين المتقاعدين من التظاهر قبالة المقاطعة

أمن السلطة يمنع الموظفين المتقاعدين من التظاهر قبالة المقاطعة
أمن السلطة يعترض مسيرة الموظفين (صفا)

منعت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بعد ظهر اليوم السبت، مجموعة من الموظفين الذين أحيلوا للتقاعد القسري من التظاهر والاعتصام قبالة مقر المقاطعة برام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وانطلق العشرات من الموظفين ممن تم إحالتهم للتقاعد بمسيرة صوب مقر المقاطعة بغية الاعتصام احتجاجا على إحالتهم للتقاعد القسري وإيصال رسالة لرئيس السلطة محمود عباس، رفضا لهذه الإجراءات، بيد أن الأجهزة الأمنية اعترضت طريقهم ومنعتهم من الوصول إلى مقر المقاطعة.

وزعمت الأجهزة الأمنية بأن اعتراض المسيرة يأتي حفاظا على النظام العام وحركة المرور ومنعا من أي فوضى بالطرقات المؤدية لمقر المقاطعة، فيما أعلن الموظفون عزمهم الوصول إلى لضريح الرئيس ياسر عرفات، وكذلك إيصال رسالة إلى عباس، يطالبون من خلالها العدول عن قرار إخراجهم للتقاعد القسري وإنصافهم بإعادتهم لوظائفهم، ورفع الظلم الواقع عليهم.

وعلى الرغم من منع أمن السلطة من الموظفين من مواصلة المسيرة نحو المقاطعة، إلا أنهم استمروا بالاعتصام ورفعوا شعارات تندد بقرار إحالتهم للتقاعد القسري وتطالب عباس بإيجاد الحلول لقضيتهم وإعادتهم للوظائف.

ويتهم الموظفون الذين بادروا للمسيرة الاحتجاجية حكومة رامي الحمد الله، بإحالة عشرات الموظفين المدنيين والعسكريين للتقاعد القسري المبكر من مختلف الوزارات مؤخرا، وعزوا ذلك إلى أسباب سياسية أبرزها معارضة سياسة السلطة، والمطالبات بحقوق نقابية مطلبية.