أمن السلطة يعتقل عشرات الأسرى المحررين ونشطاء من حماس

أمن السلطة يعتقل عشرات الأسرى المحررين ونشطاء من حماس
عناصر من أمن السلطة ينتشرون في نابلس (وفا)

اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية فجر اليوم الخميس، العشرات من الأسرى المحررين ونشطاء في حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة.

وكتبت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية عبر صفحتها على "فيسبوك": "الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بالضفة شنت الليلة الماضية وفجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة في صفوف أبناء وقيادات حماس والعشرات من الأسرى المحررين".

وحسب لجنة الأهالي، فإن أمن السلطة نفذ خلال أقل من 24 ساعة أكثر من 100 حالة اعتقال سياسي واستدعاء للتحقيق.

وردا على حملة الاعتقالات التي شنها أمن السلطة، أعلن النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي محمد إسماعيل الطل، تنازله عن الحصانة، داعيا الأجهزة الأمنية الفلسطينية، لاعتقاله، حيث استنكر حملة الاعتقالات والاقتحامات لمنازل الأسرى المحررين ونشطاء حماس، واعتقال العشرات منهم.

وقالت حركة حماس إن السلطة الفلسطينية اعتقلت أثناء الليل والفجر العشرات من كواردها وأنصارها في الضفة.

وأضافت الحركة في بيان: "اقتحمت أجهزة السلطة منذ مساء الأربعاء وحتى فجر اليوم الخميس، عشرات المنازل الخاصة بنشطاء وأسرى محررين وعاثت في منازلهم فسادا واعتدت على الكثير منهم بالضرب".

وأوضحت أن: "حملة الاعتقالات شملت أكثر من 67 أسيرا محررا وطالبا جامعيا... من مختلف مناطق الضفة".

في المقابل، شككت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة بعدد المعتقلين الذي قدمته حماس.

وقال اللواء عدنان الضميري المتحدث باسم الأجهزة الأمنية لرويترز "هذا الرقم 67 غير صحيح ونحن ليس لدينا أي اعتقالات على خلفية الانتماء السياسي أو حرية الرأي".

وأضاف أن "مراكزنا مفتوحة أمام مؤسسات حقوق الإنسان لتتفضل وترى أن جميع الاعتقالات التي نقوم بها تأتي في إطار القانون".

وكانت حركة فتح اتهمت حماس باعتقال العشرات من كوادرها والاعتداء عليهم في قطاع غزة خلال الأيام الماضية.

وسبق أن أفاد تقرير صادر، عن لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية نفذت 372 اعتداء على المواطنين خلال شهر تموز/يوليو الماضي.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية