عباس: سننفذ كافة قرارات المجلس المركزي للمنظمة

عباس: سننفذ كافة قرارات المجلس المركزي للمنظمة
عباس باجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح (وفا)

أعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء اليوم السبت، أن السلطة ستنفذ كافة القرارات التي ستصدر عن اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية المقرر عقده في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الجاري، والمتعلقة بمدى التزام السلطة باتفاق "أوسلو" حيال الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية.

جاء إعلان عباس في كلمة له خلال افتتاح اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله. وأضاف عباس: "نهاية الشهر الجاري سنكون مضطرين لتنفيذ كل ما يؤكد عليه المجلس المركزي في اجتماعه المرتقب في 26 من هذا الشهر".

وأضاف عباس في كلمته: "لقد أكدنا في السابق، بأننا عقب العودة من الأمم المتحدة، سيكون هناك اجتماع للمجلس المركزي، لاطلاعه على نتائج اتصالاتنا واجتماعاتنا في الأمم المتحدة، للتأكيد على القرارات التي اتخذها في الاجتماع السابق.

وتابع: "في الأمم المتحدة، عقدنا اجتماعات هامة مع عدد من القادة والمسؤولين الدوليين، وكذلك مع مبعوثي عملية السلام في الشرق الأوسط، والذي ايدوا جميعا المبادرة الفلسطينية لتحقيق السلام، التي طرحناها في مجلس الأمن، وأعربوا عن دعمهم الكامل لموقفنا الساعي لتحقيق السلام والاستقرار".

وبين أن هناك سلسلة اجتماعات مقبلة للقيادة الفلسطينية، خلال الأيام والأسابيع المقبلة لدراسة الأوضاع السياسية، دون تفاصيل.

ولم يشر عباس إلى القرارات المرتقبة في الاجتماع المرتقب للمجلس، غير أنه في آب/أغسطس الماضي، قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب، في تصريحات متلفزة: "نحن قريبون جدا من إعلان انفكاكنا من كل الالتزامات الناتجة عن أوسلو"، وذلك في سياق حديثه عن الاجتماع المرتقب للمجلس المركزي.

وجرى توقيع اتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993، كمرحلة انتقالية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بينما وقعت بنودها الاقتصادية عام 1994. ‎

وبموجب الاتفاق المذكور اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل، عام 1993؛ لكن إسرائيل لم تعترف حتى الآن بحق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة.

وقبل أشهر، كلف المجلس المركزي الفلسطيني، "اللجنة التنفيذية" لمنظمة التحرير، بـ"تعليق الاعتراف بإسرائيل"، ردا على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

كذلك، قرر المجلس "وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ووقف العلاقات الاقتصادية معها"، دون الخوض في تفاصيل توقيت دخول تلك القرارات حيز التنفيذ.

يشار إلى أن المجلس المركزي، هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني، التابع لمنظمة التحرير التي تضم الفصائل الفلسطينية، عدا حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية