رغم معارضة السلطة: بدء ضخ السولار لغزة بتمويل قطري

رغم معارضة السلطة: بدء ضخ السولار لغزة بتمويل قطري
مستشفى بدون كهرباء بسبب نقص السولار في غزة ( أ ب أ)

بدأت السلطات الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، بإدخال السولار إلى قطاع غزة لصالح محطة توليد الكهرباء، وذلك بتمويل قطري. وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، أن هذه الخطوة تتم من دون موافقة السلطة الفلسطينية، التي يعارض رئيسها، محمود عباس، ذلك من خلال رفض تمويل الوقود على خلفية الانقسام بين السلطة وحماس.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر مطلعة قولها إن ضخ السولار بتمويل قطري لغزة إن هذه الخطوة تجري عن طريق الأمم المتحدة، التي تراقب الشاحنات المحملة بالسولار داخل غزة وحتى وصولها إلى غايتها. وأشارت المصادر نفسها إلى أنه "يدأوا بضخ السولار. وما زلنا لا نعرف إذا كان موظفو السلطة في الجانب الفلسطيني من معبر كيرم شالوم (كرم أبو سالم) سيسمحون بدخول السولار إلى غزة فعلا".

ويعاني قطاع غزة من نقص حاد في السولار لتوليد الكهرباء، التي تصل إلى البيوت لمدة أربع ساعات فقط يوميا. ويتوقع أن تتسع هذه المدة إلى ثماني ساعات بعد إدخال السولار الآن. ودخلت شاحنة سولار إلى القطاع صباح اليوم ويتوقع أن تليها خمس شاحنات أخرى.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فإن السلطة الفلسطينية مارست ضغوطا على شركة "باز" الإسرائيلية التي تزود السولار بتمويل قطري، وذلك بادعاء أن التمويل القطري، بمبلغ عشرة ملايين دولار لا يمر من خلال السلطة.

وأضافت الإذاعة أن إسرائيل تدرس هذه الأيام اقتطاع مبالغ من مستحقات الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية، وتحويل المبلغ المقتطع إلى قطاع غزة، في حال نفذ عباس تهديده بوقف ميزانية القطاع البالغة 96 مليون دولار شهريا. ونقلت الإذاعة عن مصدر فلسطيني قوله إنه في حال نفذت إسرائيل ذلك فإن السلطة ستقطع على الفور كافة علاقاتها مع إسرائيل مرة واحدة وفي جميع المجالات.