مستوطنون يعربدون عقب عملية "بركان" والاحتلال يعتقل 21 فلسطينيا

مستوطنون يعربدون عقب عملية "بركان" والاحتلال يعتقل 21 فلسطينيا
الاحتلال يواصل الاعتقالات خلال مطاردة منفذ عملية "بركان" (جيش الاحتلال)

صعد المستوطنون من اعتداءاتهم على الفلسطينيين في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، وذلك ردا على عملية "بركان" التي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالث، فيما شنت قوات الاحتلال حملات دهم وتفتيش بالضفة والقدس المحتلتين خلالها تم اعتقال 21 فلسطينيا، غالبيتهم اعتقلوا على خلفية عملية "بركان" وضمن البحث عن المنفذ.

في سياق عربدة واعتداءات المستوطنين، أعطب مستوطنون فجر اليوم الأربعاء، 9 مركبات خلال مهاجمتهم قرية قريوت جنوب نابلس، إضافة إلى قيامهم بخط شعارات عنصرية قبل انسحابهم من القرية، بحسب ما أفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس.

كما واصل المستوطنون استهداف الأراضي الزراعية والتضييق على الفلرحين ومحاربتهم في مصدر رزقهم، حيث قطع مستوطنو مستوطنة "بروخين" المقامة على أراضي بلدة بروقين، عشرات أشجار الزيتون المثمرة غربي البلدة.

وقال صاحب الأشجار، جمال عثمان سلامة، إن مجموعة من مستوطني "بروخين" قاموا بتقطيع وقص ما يقارب 40 شجرة زيتون مثمرة مزروعة على أرض مساحتها دونمان ونص. مضيفا إن قوات الاحتلال توفر الحماية للمستوطنين في استهداف الأراضي والمحاصيل الزراعية للفلسطينيين لوضع اليد على الأراضي لتوسعة المستوطنات.

وفي سياق حملات الدهم والتفتيش، قامت قوات الجيش الاحتلال الإسرائيلي ولليوم الرابع على التوالي بشن حملة دهم بمحافظات طولكرم ونابلس وقلقيلة، بحثا عن المطارد أشرف نعالوة من قرية شويكة منفذ عملية مستوطنة "بركان".

في محافظة طولكرم، اندلعت مواجهات بين شبان وجنود الاحتلال الذين اقتحموا قرية شويكة، حيث قام شبان باستهداف قوات الاحتلال بعدد من الزجاجات الحارقة خلال المواجهات داخل حارة النعالوة. واعتقلت قوات الاحتلال 12 مواطنا بينهم سيدة، خلال حملة الدهم والتفتيش عن المطارد نعالوة.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال معززة بآليات عسكرية اقتحمت القرية وفتشت عشرات المنازل وعاثت بها خرابا واخضعت قاطنيها لتحقيقات ميدانية، واعتقلت كل من: إيمان ظاهر عبد الجبار البدو، وكمال صالح حسن البدو، ومحمود صالح حسن البدو، ومعاذ محمد حمدان دحيلية، ومحمد أحمد حمدان دحيلية، وكرم مروان حمدان دحيلية، وربيع محمد نايفة أبو ربيعة، وأوس محمود خضر عبيد، ونائل عويص، وطارق إبراهيم زيد أبو حبلة، ومحمد عماد ناقوري، وأحمد صالح حسن البدو.

أما في محافظة نابلس، واصلت قوات الاحتلال البحث عن منفذ عملية "بركان"، حيث اقتحمت منزل الدكتور نصر شريم في حي المعاجين، زوج شقيقة أشرف نعالوة الذي يطارده الاحتلال منذ يوم الأحد الماضي.

وأجرى جنود الاحتلال تحقيقا ميدانيا مع الدكتورة فيروز نعالوة، وكانت قوات الاحتلال اعتقلتها أول مرة لعدة ساعات يوم الاثنين الماضي.

كما اقتحمت قوات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء في المدينة، واعتقلت الشاب يحيى عدنان سمحان من حي المعاجين، والشاب محمد الشخشير من حي رأس العين، بعد أن داهمت منزلي ذويهما وفتشتهما.

وفي محافظة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال، الفتى براء لؤي يوسف، أثناء عبوره حاجز عسكري في بلده حبلة، وفتشت عددا من المنازل في قرية باقة الحطب.

وبحسب مواطنون، داهم جنود الاحتلال من فرقة المشاة عددا من المنازل في قرية الحطب، وفتشتها، وأخرجت قاطنيها وحققت معهم في العراء، وعرف من أصحابها: نائل وصهيب برغوثي، حيث أقدمت على تكسير وتخريب بلاط منزليهما.

كما انتشرت الآليات العسكرية للاحتلال في الأراضي الزراعية بين بلدتي عزون وجيوس، وأجرت عمليات تفتيش في محيط بلدات كفر جمال، وعزون، وجيوس، وكفر عبوش، بحثا عن منفذ عملية "بركان".