مُستوطنون يُعربدون بالخان الأحمر والاحتلال يمنع صحافيين أوروبيين من الدخول

مُستوطنون يُعربدون بالخان الأحمر والاحتلال يمنع صحافيين أوروبيين من الدخول
جيش الاحتلال يوفّر الحماية للمُستوطنين المعتدين (أرشيفية)

في خطوة استفزازية، وبحماية من قوّات الاحتلال الإسرائيلي، احتشد مساء يوم الإثنين، عشراتُ المستوطنين بينهم عضو الكنيست المتطرف يهودا غليك، قبالة مدخل قرية الخان الأحمر، مطالبين حكومتهم بالإسراع بهدم القرية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

واحتشد عشرات الفلسطينيين، والمُتضامنين عند مدخل القرية، للتصدي لأي محاولة اقتحام، مرددين شعارات رافضة لجرائم الاحتلال وانتهاكاته المستمرة.

وأدّى عدد من رجال الدين المسيحيين صلاتهم في الخان الأحمر تحت عنوان "الشعب واحد مصير واحد" تأكيدا على ترابط الشعب الفلسطيني.

شعبٌ واحد (الشبكة)

ومنعت قوات الاحتلال، مجموعة من الصحافيين الأوروبيين دخول القرية، واقتادتهم إلى مدينة القدس، بعد أن قصدوا دخول القرية قادمين من مدينة أريحا، بحسب ما أكد منسق حملة أنقذوا الخان الأحمر في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان عبد الله أبو رحمة.

وقال أبو رحمة إن "سلطات الاحتلال تسعى إلى التعتيم على جرائمها في الخان، بعد ما أدان العالم بأسره قرار حكومة الاحتلال بهدم القرية".

وأوضح رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف أن تعدُّد الصِّيَغ الصادرة عن حكومة الاحتلال تجاه قرارها بهدم الخان الأحمر والتراجع عنه، يعكس تخبطا مردّه رفض العالم كله لجرائم الاحتلال، وقال: "أضع اليوم بين يدي العالم كله، مشهد التطرف والعنصرية والجريمة التي يقودها المتطرف غليك، وبين مشهد السلام الذي تجسد في قراءة رجال دين مسيحيين لآيات من الانجيل وأدعية خلال زيارتهم الخان الأحمر".

اقرأ/ي أيضًا | باقون في الخان الأحمر

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية